أزهار البياتي (الشارقة)

تضفي طباعة الأقوال العربية المأثورة والعبارات الجميلة لمسة مرحة على مختلف القطع والتصاميم التي تدين جلسة أفراد العائلة والأصدقاء، مستلهمة استشراقاتها من الأجواء الدافئة خلال شهر رمضان، حاملة عبارات مثل «الصلح بعد العداوة أطيب من الحلاوة»، و«سودة يا قهوة والقلب وما يهوى»، و«إذا ما شالك المكان تشيلك العيون»، وهكذا دوالييك، وحيث رسمت جميع أحرفها وكلماتها بريشة الخطاط Shaker Kashgari، والذي يعد واحداً من جيل المجددين في فنون الخط العربي وتراثه العريق، مسهماً بأعماله في مجالات شتى، منها الكتابة على الجدران واللوحات، إضافة إلى اختياره في نهاية ديسمبر الماضي لكتابة أسماء لاعبين دوري كأس السوبر الإيطالي باللغة العربية على القمصان الرياضية.

مجموعة منتقاة 
وتزامناً مع قدوم الشهر المبارك، كشفت الكثير من المؤسسات العاملة في هذا القطاع ومنها أورا، عن إطلاق تشكيلة جديدة وحصرية خاصة بشهر رمضان المبارك لهذا العام، تضمّ عدداً محدوداً من الأكسسوارات المنزلية والأواني والتحف الفاخرة، إضافة إلى مجموعة منتقاة من أدوات المائدة وملحقات تقديم الضيافة العربية، لتأتي هذه الباقة الاستثنائية الطابع والتصميم، كإهداء يحتفي بحلول الشهر الكريم، منسجمة مع أجوائه الروحانية العطرة، وملبية متطلبات ربات البيوت.

أعمال فنيّة
وتقدم التشكيلات الرمضانية مزيجاً فريداً يجمع ما بين الأقوال العربية المأثورة وجماليات الخط المعاصر، جاءت جميعاً وفق صياغات فنيّة مبتكرة حملت لمسات بديعة لأنامل الفنان والخطاط المعروف على مستوى الوطن العربي والمنطقة السعودي المغربي شاكر كاشغري، إضافة إلى تصاميم وأعمال فنيّة أخرى جمعت سمات البساطة والعملية بروح الأناقة والمعاصرة.
وجاءت المواد والخامات المستخدمة في صناعة هذه القطع والملحقات مميّزة بالجودة والذوق الرفيع، ليدخل من ضمنها عناصر من الخشب الفيتنامي والخزف البرتغالي إضافة إلى المعادن الهندية، بحيث تعكس كل قطعة أكسسوار منها عن مكانة العلامة وفلسفتها الفنية، بهدف تلبية الأذواق العربية وترقية استثمار مجالات الخط العربي، من خلال ابتكار أفكار وتصاميم استثنائية تواكب تطلعات الجمهور، كما تنسجم مع توجهات الثقافة والهوية.