الأحد 29 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

الأرشيف والمكتبة الوطنية ينظم ندوة ثقافية بالقاهرة

مقر الأرشيف والمكتبة الوطنية (أرشيفية)
21 يناير 2023 00:31

سعد عبد الراضي (أبوظبي)

أكد عبدالله ماجد آل علي، مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية، أن تجربة دولة الإمارات في الحفاظ على تراثها وتعزيز مكونات هويتها، وتوظيف ذلك في صناعة الحاضر والمستقبل، تعدّ تجربة نموذجيه جديرة بأن تكون أسوة حسنة لمن يتطلع إلى بناء الأوطان ورفعتها، فقد استطاعت الدولة في ظل قيادتها الرشيدة أن تحافظ على جسور التواصل والتثاقف الحضاري مع الشعوب الأخرى بعد أن رسخت في نفوس أبنائها الاعتزاز بالموروث والهوية والتمسك بالأخلاق العربية الأصيلة.
وأضاف: «إن دولة الإمارات تمتلك مقومات حضارية ثابتة وخصوصية ثقافية ونسيجاً اجتماعياً متماسكاً، فشعبها يتسم بوحدة هويته وبأصالته التاريخية، وهذا ما جعله يشرع النوافذ أمام مختلف الثقافات القادمة عبر جميع تقنيات التواصل، ويطوع معطيات عصر الرقمنة لخدمة تراث الدولة وهويتها العربية».
جاء ذلك في سياق حديثه عن الندوة الثقافية التي ينظمها الأرشيف والمكتبة الوطنية على هامش مشاركته بمعرض القاهرة الدولي للكتاب بعنوان: «التراث والهوية العربية في عصر الرقمنة... الفرص والتحديات» يوم الاثنين الموافق 23 من يناير الجاري، بفندق إنتركونتيننتال سيتي ستارز - القاهرة.
وتعد هذه الندوة من أبرز الفعاليات والنشاطات الثلاثين التي ينظمها الأرشيف والمكتبة الوطنية بالتزامن مع مشاركته بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، والتي يشارك فيها نخبة من أبرز رموز وقيادات الفكر والثقافة بمصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، في مقدمتهم: معالي محمد أحمد المر، نائب رئيس مجلس إدارة الأرشيف والمكتبة الوطنية، وعبدالله ماجد آل علي، مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية، والدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، بالإضافة إلى الدكتورة نيفين موسى، مستشار وزيرة الثقافة المصرية، والدكتور أحمد عبدالله زايد، رئيس مكتبة الإسكندرية.
وستناقش الندوة مجموعة من أهم القضايا الثقافية ذات الاهتمام العربي المشترك، والتي تأتي على رأسها تحديات الحفاظ على الهوية العربية في عصر الرقمنة، وأهم الفرص المتاحة للحفاظ على هذا التراث الإنساني الضخم، كما تناقش الندوة أيضاً سبل ترسيخ مبادئ الحوار بين المجتمعات والثقافات المختلفة، ودورها في تحقيق التنمية المستدامة للشعوب العربية.
ومن المنتظر أن يطرح المشاركون بالندوة، العديد من الرؤى الفكرية القيّمة حول سبل الحفاظ على التراث المصري والعربي، وسبل تعزيز أدوار المفكرين في تشكيل الوعي والتمسك بالهوية العربية، خاصة في ظل اختلاف مفردات العصر، وتزايد الاعتماد على المنصات الرقمية في التواصل الاجتماعي بين البشر، بما يتطلب وجود وسائل تحمي الهوية والوجدان العربي من التأثيرات السلبية لتلك المتغيرات الجديدة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أهميـة مواجهة تحديات الحفاظ على التراث المصري والعربي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©