الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

فنانون وزوار: «فن أبوظبي» نافذة ملهمة على الإبداعات العالمية

فنانون وزوار: «فن أبوظبي» نافذة ملهمة على الإبداعات العالمية
20 نوفمبر 2022 02:16

فاطمة عطفة (أبوظبي)

يمثل معرض «فن أبوظبي» بنسخته الـ14 التي تقام في منارة السعديات، وتستقطب عدداً كبيراً من الزوار، فرصة كبيرة للاطلاع على الأعمال الفنية المعروضة، وكذلك متابعة الفعاليات المختلفة، التي تعكس القيمة الكبرى التي يمثلها «فن أبوظبي» لدى الفنانين والجمهور على حد سواء، لكونه نافذة على فنون وإبداعات وثقافات عالمية.
يقول الفنان محمد بن عبدالله السعوي، من المملكة العربية السعودية، وهو مؤسس صالة «حوار» للفنون في الرياض، ومهتم بالفنون التشكيلية منذ سنوات طويلة، كما أنه مقتنٍ لبعض الأعمال: من حسن حظي أني كنت مدعواً إلى الدورة الأولى التي أقيمت في قصر الإمارات، ومنذ ذلك اليوم أدركت أن هناك اهتماماً كبيراً في الإمارات ومن قيادتها الرشيدة بالثقافة والفنون التشكيلية، وهذا أعطاني مؤشراً على أن الإمارات تتجه اتجاهاً متميزاً بالنسبة للثقافة في المنطقة. كما لاحظت سنة بعد أخرى أن «فن أبوظبي» يشهد تطوراً نوعياً في المعروضات والفعاليات، وهناك رعاية من الجهات الرسمية سواء بالاقتناء أو بدعم الصالات والخدمات اللوجستية، وهذا يقدم مستوى عالمياً من حيث الخدمات الموجودة، قد لا نجدها في بعض الدول التي سبقتنا بعقود. وهذا المستوى من التطور فخر لنا، كما أن «فن أبوظبي» انعكس تأثيره على الفنانين المحليين وعلى الزوار القادمين من الخارج، لأنهم بزيارتهم لـ«فن أبوظبي» يشاهدون آخر ما وصل إليه الفن التشكيلي، وهذه السنة يعرض الكثير من الأعمال، وفيها تميز وتقنية عالية في التنفيذ.

تطور واضح
ومن جانبه يقول الفنان مطر بن لاحج: «فن أبوظبي»، كما توقعناه في كل مرحلة من المراحل، له توجه معين ويمتاز بتطور واضح، وأهميته تتجلى في الاستمرارية، وفيه أعمال متميزة جداً ترفع من شأنه، ونحن لا نجد في فن أبوظبي حضوراً من الفنانين فقط، بل هناك المثقف والرياضي، وفيه حالة جذب داخلية هي التي تبني هذه العلاقة، وهذا شيء مهم لأن المجتمع محتاج لمثل هذا الاتجاه الذي يجتذب الكثير من المهتمين، ولا يلتقي فيه فقط أصحاب الاختصاص. وهذا يمنحنا ثقة تامة بأن هناك رقياً في الذوق العام وهذا ما نريده. واختتم بن لاحج قائلاً: إن استمرارية «فن أبوظبي» تعني أنه ناجح، وأنه لا يزال يسهم في الارتقاء بالذائقة الفنية، وأنا أراه هكذا من منظوري.
ومن زوار المعرض، يتحدث مطر بن الهديب العامري قائلاً: أرى في المعرض أعمالاً ليست عادية، بل هي تحف فنية نادرة، وأفتخر بالأعمال التي قدمتها الفنانات الإماراتيات في برنامج «آفاق»، وهذا شيء يدعو للفخر بأن تصل بنت الإمارات إلى هذا المستوى في فنون الرسم والنحت.
وبدوره يقول زايد الطنيجي: الفنون في الوقت الحالي تطورت وأحدثت نقلة نوعية، وأصبحنا نرى أعمالاً فنية لشباب مبدعين أثبتوا جدارتهم بالنجاح ووصلوا للعالمية. وإقامة مثل هذه المعارض الفنية تعتبر مكسباً فنياً كبيراً، لأنها تتيح لنا أن نطلع على أعمال تشكيلية جميلة وثقافات مختلفة من دول عديدة.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©