الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

«الشارقة للكتاب» في عيون جمهوره: مهرجان سنوي حافل بالثقافة والمتعة

«الشارقة للكتاب» في عيون جمهوره: مهرجان سنوي حافل بالثقافة والمتعة
10 نوفمبر 2022 01:31

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أكّد عدد من زوّار معرض الشارقة الدولي للكتاب «41» ينتمون إلى شرائح عمريّة مختلفة، أنّ المعرض بالنسبة لهم يشكّل مهرجاناً حافلاً بالجمال والثقافة ولقاء الأصدقاء ومتعة التفتيش عن كتاب، وقالوا إنّه ليس مقصوراً على النخبة والكتاب والمثقفين، وإنّما أصبح مقصداً للجميع ومشجّعاً على القراءة، بصفته واحداً من أكبر ثلاثة معارض في العالم.
يقول أسامة هارون إنّه يرى في المعرض مكاناً مناسباً لتبادل الخبرات والاستفادة مما يطرحه من عناوين جاذبة وأسماء جديدة، وإصدارات حديثة لدور نشر تجتمع في الشارقة، لتشكّل سوقاً قرائيّاً ضخماً ومصدراً من مصادر اقتناء الكتب للمهتمين، وكذلك يمنح زوّاره فرصة أن يتحدثوا مع ضيوفه من الأدباء والمفكرين والمشهورين والكتّاب، بما لديهم من خبرة كبيرة في صناعة النشر وإثراء المحتوى القرائي وإفادة الحضور في ما يعرض من فعاليات وأنشطة ضمن البرنامج الثقافي للمعرض.
ويضيف أسامة علي أنّ قدومه للمعرض من إمارة رأس الخيمة ومتابعته فعالياته وإقامته بالقرب منه، هو انعكاس لما يحظى به معرض الشارقة من سمعة وجو مريح وفعاليات متنوعة تلبي كلّ الأذواق، فهو فرصة لاجتماع الأصدقاء والاستمتاع معهم بكلّ برنامج المعرض الثقافي، والمرور على دور النشر الكثيرة، وقراءة العناوين اللافتة والسؤال عنها وعن مضامينها من دور النشر المحلية والعربية والعالمية.

عناوين جديدة 
ويصف كريم الجندي المتعة الكبيرة في تقليب الكتب ومعرفة مواضيعها وأفكارها، لدرجة أن الزائر لا يحسّ بالوقت الطويل في تفقّده الكتب المعروضة والبحث عما يريده منها، وقال: إنّ معرض الشارقة الدولي للكتاب يشدّ الحضور جميعهم بمختلف أعمارهم نحو كتب ربما لا توجد في المكتبات العامة، كإصدارات جديدة وذات مستوى عالٍ ومطلوبة من الجمهور بكلّ فئاته، الشباب والكبار.
وقال طارق محمد إنّه شديد الفرح بفعاليات المعرض من الأمسيات والندوات والقراءات المتعددة، ونقاشات المواضيع المفيدة للعائلة والمثقفين والشباب وكلّ شرائح المجتمع، لافتاً إلى أنّه يهوى كتب الشعر وكتب السيرة الذاتيّة للأشخاص المعروفين والمشاهير، وعن أسعار الكتاب في المعرض، قال إنّها أسعار مناسبة، وثابتة فلا يوجد فيها زيادة على ما هو مقرر.
وترى منار عفّت أنّ كون الناس لا تزال تقرأ وتبحث عن كتاب أو إصدار، وكون المعرض يشتمل في زوّاره على طلبة الجامعات والكتاب والأدباء والفنانين والأكاديميين،..فهو بشرى سارة، خاصةً بعد أزمة كورونا التي كانت بالفعل معطّلةً للفعل القرائي، مثلما كانت من أسباب قلّة اللقاءات والأمسيات والبرامج الوجاهيّة. وقالت إنّها لاحظت النسبة الكبيرة للشباب وهم يقبلون على قسم الروايات والتنمية البشريّة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©