الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

جيتانجالي شري لطلاب الشارقة: أنتم تحملون مفاتيح الغد

جيتانجالي شري لطلاب الشارقة: أنتم تحملون مفاتيح الغد
4 نوفمبر 2022 01:00

الشارقة (الاتحاد)

«الصدق، والمخيلة، وامتلاك الحساسية لكل من يعبر عن وجهة نظر مختلفة» هي الصفات التي تنصح بها الكاتبة جيتانجالي شري، أول روائية هندية تفوز بجائزة البوكر الدولية هذا العام، لكل الراغبين في امتهان الكتابة الإبداعية، حيث حلت ضيفاً على معرض الشارقة الدولي للكتاب، في اليوم الثاني من دورته الحادية والأربعين، تحت شعار «كلمة للعالم».

جاء ذلك، خلال جلسة تفاعلية، التقت فيها الكاتبة مع عدد كبير من طلاب المدارس، تناقشت فيها معهم حول متعة الكتابة، وأهم النتائج والخبرات التي اكتسبتها طوال مشوارها الأدبي الكبير الذي توقفت عند نقاط مهمة منه أثناء الجلسة، لتسليط الضوء على أهم المهارات التي يجب على الكاتب الانتباه إليها وتطويرها، مقدمة نموذجاً ناصعاً، لكل الراغبين في ممارسة الكتابة من الطلاب واليافعين.
وتابعت شري: «لابد أن تكونوا مهتمين بالحياة حتى تصبحوا كتاباً، اقرأوا حياتكم وعالمكم كمكان للتأمل الصادق وفهم ما يحدث»، داعية الطلاب للنظر إلى حياتهم اليومية وتفاصيلها أولاً، قبل أن يواصلوا دراسة العالم من حولهم. وأكدت ضرورة التساؤل حول السلوكيات التي تمارس حولهم، لتقييمها أخلاقياً، وفهم العقليات التي أنتجتها، وإن كانت بحاجة إلى التغيير أم لا.

وأضافت: «أنتم صغار لكنكم تحملون مفاتيح الغد، وهذه مسؤولية كبيرة على أكتافكم تفوق مسؤوليتنا، ولأننا أكبر فنحن لا نملك وقتاً مثلكم». داعية الحاضرين من الطلاب للنظر إلى أهم التحديات المستقبلية التي تواجه الأجيال الجديدة بالقول: «انظروا لما فعله العالم بالبيئة، عبر الحروب والطمع، لابد أن تتساءلوا عن ذلك لإيجاد طرق صحيحة».
وكانت جيتانجالي شري، قد ابتدأت الجلسة بقراءة مقاطع من روايتها «ضريح الرمل» التي وصُفت إثر نيلها لجائزة البوكر الدولية في 2022 بكونها «مضحكة وممتعة بصورة غير عادية»، مشددة على رغبتها في القراءة باللغة الهندية التي رأت أنها أفضل في نصها الأصلي، لافتة انتباه الحضور إلى أهمية الاعتزاز بثقافاتهم الغنية ولغاتهم الأصلية، منتقدة أن تصبح اللغات الأصلية مهمشة في مجتمعاتها المحلية، وعلقت: «أشعر بالغرابة عندما يسألني الناس لماذا لا أكتب بالإنجليزية، لا أحد يسأل فرنسياً أو ألمانياً هذا السؤال» وواصلت نصيحتها للطلاب بالقول: «تعلموا لغتكم الأصلية أولاً، ثم تعلموا ما شئتم من اللغات».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©