السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

4 أوراق بحثية أثرية تكشف رؤى جديدة من ماضي أبوظبي

أثناء مشاركة «الثقافة والسياحة» في الحلقة الدراسية (من المصدر)
14 سبتمبر 2022 00:06

أبوظبي (الاتحاد) 

شاركت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي مؤخراً في الحلقة الدراسية الخامسة والخمسين للدراسات العربية، حيث قدمت أربع أوراق بحثية جديدة تتناول بالتفصيل الأنشطة الأثرية والاكتشافات التي قام بها خبراء الدائرة والشركاء، والتي كشفت عن رؤى جديدة للحياة القديمة في أبوظبي والمنطقة.

ملتقى وحيد
الندوة التي نظمتها الرابطة الدولية لدراسات الجزيرة العربية، والتي عقدت في الفترة من 5 إلى 7 أغسطس الماضي، في جامعة هومبولت في برلين، هي الملتقى الدولي السنوي الوحيد لتقديم أحدث البحوث الأكاديمية حول التراث الثقافي والطبيعي الخاص بالجزيرة العربية.
وعرضت الورقة الأولى «ضوء جديد على الساحل الخصيب من العصر الحجري الحديث: الحفريات الأخيرة في جزيرة غاغا وظهور العمارة المحلية في الجزيرة العربية القديمة»، نتائج المسوحات والحفريات التي أجرتها الدائرة في الجزيرة الواقعة في أقصى غرب إمارة أبوظبي. ويشير الفحص بالكربون المشع للمواقع إلى أنّ الجزيرة تم استيطانها عام 6500 قبل الميلاد، أي قبل أية عمارة محلية معروفة أخرى في المنطقة بكثير.

إنتاج حرفي
الورقة البحثية الثانية بعنوان «الغمر الساحلي قصير المدى لجزيرة الجبيل: أفران الجير الحديثة واستخدام الموارد البحرية للأعمال الحرفية»، سلّطت الضوء على شكل من أشكال الإنتاج الحرفي الذي لم يتم تناوله إلا في ما ندر. التدخل الأثري الذي قامت به مؤسسة إيفيها إنترناشونال للدراسات في جزيرة الجبيل بأبوظبي مبني على المسوحات السابقة التي أجرتها دائرة الثقافة والسياحة، والتي حدّدت ملامح الاستيطان الحضري بدءاً من عصور ما قبل التاريخ وصولاً إلى الوجود الإسلامي في العصور الحديثة. وكشفت الحفريات عن مواقع إنتاج الجير من العصرين الحديدي (نحو 1300 قبل الميلاد) لغاية الإسلامي (القرن التاسع عشر)، بما في ذلك الحفر والأفران.

العصر الحجري
أما الورقة الثالثة «سجل العصر الحجري القديم لإمارة أبوظبي» فوثّقت تفاصيل العمل ونتائج الأعمال الميدانية التي أجريت في السنوات الأخيرة في مدينة العين، في كل من جبل حفيت وعلى حافة سهل الجو، والتي أسفرت عن اكتشاف مواقع سطحية ولقى آثارية من العصر الحجري القديم، والتي يعود تاريخها إلى أكثر من 300.000 عام. وعززت المواقع الجديدة المعرفة بالفترة الزمنية للعصر الحجري القديم في الإمارة، وأسهمت في فهم الاستيطان البشري في جنوب شرق شبه الجزيرة العربية وأبعد من ذلك.

ثروة بيانات
ووثّقت الورقة الرابعة بعنوان «مشروع سياج حدود عمان 2021 - رحلة عبر المناظر الطبيعية الهيدروليكية والزراعية والجنائزية في العين»، أعمال الرصد والتنقيب الأثرية التي نفذتها إدارة البيئة التاريخية في الدائرة على امتداد 11.5 كم من الحدود بين الإمارات وعمان.
وأنتج المشروع ثروة من البيانات الجديدة حول تطوير المساحات الطبيعية للواحات التاريخية في العين.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©