الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة
إبداعات رواد الفن التشكيلي.. تتغنى بتاريخ مصر
جانب من المعرض (الصور من المصدر)
5 يونيو 2022 02:44

شعبان بلال (القاهرة)

90 عملاً فنياً بين تماثيل ولوحات، تجسد جماليات الفن المصري في عشرينيات القرن الماضي، من إبداعات أعلام الحركة الفنية ورواد الفن التشكيلي المعاصر، في معرض يستمر شهرين، ويستهدف إلهام شباب الفنانين وتعريفهم بأصول الفن القديم وتفاصيله. 

  • من فنون النحت بالمعرض
    من فنون النحت بالمعرض

يُقام المعرض في قصر عائشة فهمي التاريخي بالقاهرة، ويضم مجموعة من أعمال أكثر من 20 فناناً مصرياً من رواد حركة الفن التشكيلي المعاصر في عشرينيات القرن الماضي، من بينهم محمود مختار رائد فن النحت، ومحمود سعيد رائد فن التصوير والرسم.
ويضم المعرض 90 عملاً بين تماثيل لأعلام الحركة الفنية والثقافية في تلك الفترة إلى جانب تمثال رأس عروس النيل الشهير، وبورتريهات لشخصيات عامة ولوحات من الفن التشكيلي تعبر عن المجتمع المصري لفنانين آخرين، منهم جورج صباغ، راغب عياد، يوسف كامل، سوزان عدلي وشعبان زكي.
وقال النحات المصري طارق الكومي، أحد منظمي المعرض لـ«الاتحاد»، إن تلك الفترة كانت بمثابة بداية الزخم في الحركة الفنية المصرية، وخاصة عندما نفذ محمود مختار أول تمثال بأيادي مصرية بدلاً من الاعتماد على فنانين من فرنسا وإيطاليا لتنفيذ تماثيل لمحمد على باشا وإبراهيم باشا.

  • أحد الأعمال المعروضة
    أحد الأعمال المعروضة

وأضاف أن «نهضة مصر» كان أول تمثال ينفذ بيد فنان مصري، وعبر فيه مختار عن تلك النهضة الفنية عندما جسد الفلاحة وهي توقظ تمثال أبو الهول، رمز الحضارة المصرية من ثباته، فكان ذلك بمثابة نهضة للوطن وللفن معاً.
واعتبر النحات المصري أن الاحتكاك بين الفنانين المعاصرين وفناني حقبة العشرينيات يخلق حالة من التواصل الضروري بين الأجيال.
وأوضح الكومي أنه عند المقارنة بين الفنون الحالية وبين فترة العشرينيات يجب أن نضع الظروف الاجتماعية والمناخ العام في الاعتبار، فلو كان الجيل الحالي موجوداً في فترة العشرينيات لاختلف المنتج الفني كلياً عن منتجهم الحالي.

  •  فن البورتريه
    فن البورتريه

وكانت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم قد افتتحت المعرض، ووصفت عشرينيات القرن الماضي بالمرحلة الفارقة في تاريخ الفن المصري المعاصر، حيث مثلت نقطة انطلاق للإبداع، مؤكدة ضرورة استغلال الفنانين الشباب للمعرض والاستفادة منه والتعرف على هوية مصر الفنية في تلك الفترة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©