الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
ثقافة
سعيد بن طحنون: «العين للكتاب» رسّخ وجوده على الأجندة الثقافية الوطنية
سعيد بن طحنون أثناء زيارته لمعرض العين للكتاب (الاتحاد)
الجمعة 1 أكتوبر 01:27

سعد عبدالراضي (العين)

قال معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، أمس، على هامش زيارته لمعرض العين للكتاب 2021: إن مدينة العين إحدى أهم منارات الثقافة والأصالة والتراث في الدولة بما تضمه من تاريخ ومعالم تراثية وثقافية أصيلة، بالإضافة إلى جامعة الإمارات العريقة. وأكد لـ«الاتحاد» أنها تستحق أن تكون موطن معرض محلي للكتاب يسهم في دعم دور النشر الوطنية، ويعزز الحراك الثقافي في الدولة. وذكر أن المعرض منذ انطلاقه في عام 1981، وهو يشهد تطوراً وتميزاً من نسخة إلى أخرى، ما رسخ حضوره على الأجندة الثقافية السنوية، مشيداً بمستوى تنظيم هذه النسخة منه، ورصانة البرنامج الثقافي والفعاليات المقامة في إطاره. 
وقال إن تزامن ختام المعرض مع افتتاح إكسبو 2020 يدل على المكانة التي توليها الدولة للعلم والثقافة وسعيها الدائم للتميز في المجالات كافة. وتابع الشيخ سعيد عبر شاشة العرض الرئيسة بين جماهير المعرض جزءاً من حفل افتتاح إكسبو 2020، مثمناً ما شاهده من إبهار فني وسمعي وبصري والمستوى العالمي الكبير واللافت الذي ميز الحفل.
إلى ذلك، اختتمت، أمس، النسخة الثانية عشرة من معرض العين للكتاب، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، ونظمها مركز أبوظبي للغة العربية، بدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، مسدلة الستار على 206 فعاليات بواقع 27 جلسة ثقافية، و170 ورشة تعليمية للأطفال، و9 عروض موسيقية، استقطبت 94 شخصية ثقافية محلية بارزة. 
وتعاونت 13 مؤسسة وطنية على إنجاح البرنامج الثقافي للمعرض الذي تضمن 24 جلسة تناولت خمسة محاور هي الأدب والفن والتراث والشعر والفكر، توزعت على أيام المعرض العشرة. وتحت شعار «أجيال تقرأ وتقود المستقبل»؛ قدم 110 عارضين محليين، من بينهم 44 دار نشر، و46 موزعاً 27 ألف عنوان تناولت شتى صنوف العلم والمعرفة، عُرضت في أجنحة امتدت على مساحة 4 آلاف متر مربع، تحت سقف خيمة مجهزة بكامل البنية التحتية والخدمات لاستقبال الزوار في موقع مكتبة زايد المركزية، شارك في إقامتها 250 عاملاً ومهنياً.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©