أبوظبي (وام)

يستعد الأرشيف الوطني لتنظيم النسخة الثانية من المؤتمر الدولي للترجمة، تحت شعار «الترجمة وحفظ ذاكرة الوطن... صورة الإمارات في الثقافات والآداب والتراث الفكري العالمي» في الفترة من 10 إلى 12 مايو 2022، بهدف مدّ جسور التواصل مع الثقافات والحضارات الأخرى في مختلف أنحاء العالم؛ لكي تَعْبرَ عليها الإنجازات والمعارف البشرية العالمية، فتعزز حوار الحضارات، وتُقرِّب المسافة بين ثقافات الشعوب ومعارفها. 
إلى ذلك، قال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي للأرشيف الوطني، إن الأرشيف الوطني يتطلع إلى نسخة ثانية من هذا المؤتمر أكثر تميزاً، مشيراً إلى أن الدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني في توثيق تاريخ الدولة وتراثها سيضفي على النسخة الثانية من المؤتمر صبغة تاريخية، فيجعل من محاورها مرآة تعكس الصورة التي ترسخت لدى الآخر عن المجتمع الإماراتي، وتكرست في عيون الرحالة، وفي الثقافات والآداب الغربية. 
وأضاف: «الإشادات بالنسخة الأولى، وطلب الكثير عقد المؤتمر سنويًّا، عززت قرارنا بتنظيم النسخة الثانية منه. وقد أكدت ردود الفعل الإيجابية أن النسخة الأولى حققت أهدافها. وسيتيح إصدار الكتاب الذي يضم أعمالها إظهار حجم ما بذل فيها من جهود، وما قدمته من إضافات، من خلال أكثر من أربعين بحثًا روعيت فيها أعلى مستويات الدقة البحثية العلمية».

  • عبد الله آل علي
    عبد الله آل علي

ووجّه آل علي الدعوة لجميع الباحثين والأكاديميين والمتخصصين للمشاركة في مؤتمر الترجمة الدولي بنسخته الجديدة، مؤكداً أن بحوث المؤتمر ستلاقي الاهتمام الذي يليق بها من الأرشيف الوطني، وستخرج إلى النور وفق أفضل المعايير المتبعة في البحوث العلمية والأكاديمية الرصينة؛ لكي تظل منهلاً للمهتمين بالترجمة، وللطلبة الذي يدرسون هذا الاختصاص، وللباحثين والمهتمين بتاريخ دولة الإمارات وتراثها، وبصورتها في عيون الآخر. 
وقال: «سيكون هذا المؤتمر شاهداً على اهتمام قيادتنا الرشيدة بشؤون الترجمة بوصفها همزة وصل بين دولة الإمارات وشعوب العالم، تعزز مفهوم حوار الحضارات، وتسهم في نقل المعارف والعلوم بمختلف أشكالها، وتقدم للعالم الصورة البديعة للدولة وما بلغته من حضارة وتقدم في ظل قيادتها الرشيدة»، مؤكداً أنه يجب على الباحثين الراغبين بالمشاركة تزويد اللجنة المنظمة للمؤتمر بملخصات لبحوثهم، بإحدى اللغتين العربية أو الإنجليزية فقط، وبما لا يزيد على 300 كلمة لكل بحث، في موعد أقصاه 20 أكتوبر 2021، مقترناً باسم المشارك، وجميع بيانات التواصل، ويرسلها على البريد الإلكتروني:  NATC@na.ae. وأشار إلى أن التواصل مع المرشحين للمشاركة سيكون عبر البريد الإلكتروني، وفي موعد أقصاه 20 نوفمبر المقبل، ويجب على المرشحين موافاة الأرشيف الوطني ببحوثهم كاملة؛ على أن تتراوح كلمات البحث بين 2500 و9500 كلمة، علماً بأن جلسات المؤتمر ستُذاع افتراضياً عبر منصة «زووم» الإلكترونية.