فاطمة عطفة (أبوظبي)

تحدث الروائي جلال برجس، مؤلف «دفاتر الوراق» الفائزة بجائزة الرواية للبوكر العربية 2021، أول أمس في جلسة افتراضية نظمتها مؤسسة «بحر الثقافة»، حول أحداث روايته، بحضور الشيخة روضة بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيسة المؤسسة، وأدارت جلسة الحوار د. باسمة رو.
وأشار الكاتب برجس إلى أن الكتابة عن هذه المعاناة الإنسانية ليست نظرة سوداوية، إنما هي واقع، ثم أتت جائحة كورونا ووضعت الإنسان أمام نفسه، رغم كل طروحات التقدم والحضارة والثقافة في هذا العالم، ورأينا الإنسان يقاتل أخاه الإنسان على رغيف خبز أو كثير من الأشياء الأخرى، ليجد نفسه عاجزاً أمام كل ما يحدث. وبالتالي أصبحت هذه الجائحة مرحلة فاصلة تشير إلى مرحلة قادمة ربما نتوقع سماتها. وأضاف: الرواية انطلقت من عمان، لكن كان لها أبعاد على الصعيد العربي والعالم. وعن دراسته هندسة الطيران وتأثيرها على الكتابة، قال برجس: الطيران تحليق في الجو، والكتابة تحليق في الواقع ولا أجد فرقاً ما بين مهنتي والكتابة. وأعلن برجس أنه يخطط لعمل روائي جديد، مبيناً أنه استفاد كثيراً من الشعر في كتابة الرواية، وقريباً سوف يُصدر ديوانين. 
أما عن موقف الكاتب جلال برجس من جائزة الرواية العربية البوكر، فقال: إنها ألقت حجراً في المياه الراكدة، وأنا أعتز بها، لكن الجائزة في نفس الوقت تخيف الكاتب إذا شغل فكره بها بأن يكتب أفضل. لذلك في المرحلة القادمة سوف أنفصل عن مرحلة الجائزة وأركز على مشروعي الروائي، مبيناً أن الرواية فعل متحرك، ومن خلال عزلة «كورونا» شاهدنا مرآة ترينا أنفسنا، وعلينا الآن أن نتمسك بإنسانيتنا.