أبوظبي (الاتحاد)

دعا المركز الرسمي للإفتاء التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف المحجورين صحياً، ومن يملكون الفراغ إلى استغلال الوقت في الأعمال الصالحة، وأكد في رده على سؤال ورد إلى المركز «لقد أجريت فحص كورونا وتبين أنني مصاب بالفيروس، لذا التزمت الحجر الصحي في المنزل، فكيف لي شغل الوقت بالأعمال الصالحة أثناء الحجر الصحي؟
أكد المركز أن الوقت من أهم الأشياء في الحياة، فمن وجد فراغاً فعليه أن يستغله، فيشتغل بالأعمال الصالحة مثل: قراءة القرآن، والإكثار من ذكر الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والمحافظة على أداء الصلوات المفروضة في الوقت، وعلى سنن الصلاة القبلية والبعدية.
وقد ورد في الحديث: «ليس يتحسر أهل الجنة على شيء إلا على ساعةٍ مرت بهم لم يذكروا الله عز وجل فيها». (رواه الطبراني)