دبي (الاتحاد)

أكدت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» أن دولة الإمارات حاضنة للابتكار والإبداع لإدراكها بأنهما ضرورة لتحقيق التميز والتفوق وضمان التنمية الشاملة المستدامة في الدولة، وقالت: «أدركت القيادة الحكيمة في دولة الإمارات مبكراً أن الابتكار والإبداع هما أساس لتحقيق مستقبل مزدهر ومستدام والوسيلة الأمثل للعبور نحو المستقبل، وهو ما تقوم عليه «مئوية الإمارات 2071» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تسعى إلى ضمان استمرارية التنمية الشاملة في الدولة وتأمين مستقبل أكثر ازدهاراً للأجيال القادمة، وتعزيز مكانة الإمارات لتصبح لاعباً اقتصادياً عالمياً بفضل اعتمادها على الطاقات والمواهب الوطنية والعالمية المبدعة، وقيام اقتصادها على الابتكار والإبداع».
وأكدت  بمناسبة اليوم العالمي للإبداع والابتكار: «ترسخ دبي الابتكار والإبداع في المجتمع من خلال ما توفره من بيئة جاذبة وخلّاقة تفتح الباب أمام المبدعين والموهوبين لإطلاق ابتكاراتهم في المجالات كافة، ما يسهم في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة والنهوض باقتصادها الإبداعي، لتحويل الإمارة إلى وجهة مفضلة للمبدعين، وعاصمة للاقتصاد الإبداعي بحلول 2025، وتحقيق رؤية الإمارة لاقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار».
وتابعت: «نواصل عملنا على تمكين المواهب الإبداعية المحلية وجذب الكفاءات والمؤسسات الإبداعية من جميع أرجاء المعمورة، بما يسهم في تعزيز مكانة المشهد الإبداعي للإمارة محلياً وعالمياً، ومؤخراً تم إطلاق مشروع تطوير المنطقة الإبداعية في القوز، لتوفير منظومة متكاملة تلبي تطلعات المبدعين ورواد الأعمال في المجال الإبداعي».