أبوظبي (الاتحاد)

اجتمع مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب لتقييم نتائج الدورة الخامسة عشرة، واعتماد أسماء الفائزين في فروع الجائزة التسعة. انعقد الاجتماع برئاسة معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، وبحضور أعضاء المجلس؛ معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ومعالي زكي نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، وسعود الحوسني وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، والدكتور علي بن تميم أمين عام الجائزة رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وعبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي للأرشيف الوطني، كما حضرت الاجتماع موزة الشامسي، مديرة جائزة الشيخ زايد للكتاب والمديرة التنفيذية لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة. 
وقام مجلس الأمناء باعتماد أسماء الفائزين بعد الاطّلاع على توصيات الهيئة العلمية للجائزة، وسيتم الإعلان عن الفائزين في نهاية شهر أبريل، كما سيجري تكريمهم خلال حفل افتراضي في مايو، بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حيث سيتم تكريم الفائز بلقب «شخصية العام الثقافية» ومنحه «ميدالية ذهبية» تحمل شعار الجائزة وشهادة تقدير، بالإضافة إلى مليون درهم، في حين يحصل الفائزون في الفروع الأخرى على «ميدالية ذهبية» و«شهادة تقدير»، وجائزة مالية بقيمة 750 ألف درهم.
 ويعد مجلس الأمناء الجهة المسؤولة عن وضع السياسات العامة للجائزة وتحديد هيكلها التنظيمي، كما يشمل نطاق عمله اتخاذ القرارات المتعلّقة بفئات الجائزة والفائزين، والإشراف على أنشطة الجائزة ووضع السياسات التي تساعد على تحقيق أهدافها.
وتعد الدورة الحالية الأكبر في تاريخ الجائزة من حيث عدد الترشيحات، حيث استقبلت الجائزة 2349 ترشيحاً خلال عام 2020/2021 في فروعها التسعة، وهي زيادة تبلغ 23 % بالمقارنة مع الدورة الماضية، ونجح 25 عملاً في الوصول إلى القوائم القصيرة التي أعلنتها الجائزة الشهر الماضي.