أبوظبي (الاتحاد) 

كشفت جائزة الشيخ زايد للكتاب، في مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، عن القوائم القصيرة لفروع الثقافة العربية في اللغات الأخرى والترجمة والنشر والتقنيات الثقافية في دورتها الخامسة عشرة، حيث اشتمل فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى على أربعة أعمال، وتضمن فرع الترجمة ثلاثة أعمال، واشتملت القائمة القصيرة لفرع النشر والتقنيات الثقافية على ثلاث دور نشر من أصل 71 ترشيحاً.
وشهد فرع «النشر والتقنيات الثقافية» زيادة في عدد الترشيحات، بلغ 82% خلال الدورة الخامسة عشرة للجائزة، حيث بلغ عدد الترشيحات 71، فيما استقبل فرع «الترجمة» 175 ترشيحاً خلال الدورة الحالية. واستقبل فرع «الثقافة العربية في اللغات الأخرى» 116 ترشيحاً هذا العام، وهي زيادة بنسبة 41% بالمقارنة مع الدورة الماضية.
وتضمّ القائمة القصيرة لفرع «الثقافة العربية في اللغات الأخرى» باللغة الإنجليزية: كتاب «الشعر العربي: التجربة الجمالية في الأدب العربي الكلاسيكي» للارا حرب من الولايات المتحدة الأميركية، الصادر عن دار نشر «كامبرديج» في 2020، وكتاب «الخطابة العربية: الفن والوظيفة» لطاهرة قطب الدين من الولايات المتحدة الأميركية، والذي نشرته دار «بريل» في 2019. وكتاب «جمهرة الآداب العربية: الإسلام وعصر التنوير الأوروبي» للكاتب ألكسندر بفيلاكوا من الولايات المتحدة الأميركية، والصادر عن دار نشر «هارفارد» عام 2018. أما باللغة الفرنسية، فتضمنت القائمة القصيرة كتاب «الإمبراطورية الإسلامية من القرن السابع إلى القرن الحادي عشر» للمؤرخ الفرنسي غابرييل مارتنيز-غرو، والذي نشرته دار «باسي كومبوزي للنشر» في 2019. 
وضمّت القائمة القصيرة لفرع «الترجمة»، كتاب «مقامات الحريري» الذي ترجمه مايكل كوبرسون من الولايات المتحدة الأميركية، من اللغة العربية إلى الإنجليزية، تحت عنوان «Impostures»، وأصدرته مكتبة الأدب العربي التابعة لجامعة نيويورك عام 2020، وكتاب «عصر علماني» للمؤلف تشارلز تيلر وترجمة نوفل الحاج لطيف من تونس، وهو مترجم من الإنجليزية إلى العربية وأصدرته «جداول للنشر والترجمة والتوزيع» في 2019، بالإضافة إلى كتاب «نور من الشرق: كيف ساعدت علوم الحضارة الإسلامية على تشكيل العالم الغربي» للمؤلف جون فريلي، والذي ترجمه من الإنجليزية إلى العربية أحمد فؤاد علي باشا من مصر، وأصدره المركز القومي للترجمة عام 2018.
أمّا فرع «النشر والتقنيات الثقافية» فضمّت القائمة القصيرة مكتبة الإسكندرية من مصر، ودار الجديد من لبنان، ودار نشر «أونيونس فيرلاغ» من سويسرا.
وستقوم الجائزة بالإعلان عن القوائم القصيرة لفروعها الأخرى خلال الأسابيع القليلة المقبلة.