أبوظبي (الاتحاد)

قال معالي اللواء فارس خلف المزروعي، القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية: إن الشعر كان ولازال أحد أهم ركائز التراث في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يرسخ الأصالة وقيم الجمال والإبداع. 
جاء ذلك بمناسبة اليوم العالمي للشعر الذي يصادف 21 مارس من كل عام، وأضاف أن هذا اليوم يبين أهمية الشعر في التعبير الجميل والمظاهر الملهمة للهوية اللغوية والثقافية الخاصة بالمجتمعات، ويجدد الاعتراف بدوره المحوري كواحدٍ من أهم الكنوز الإنسانية، وخلق مساحات جديدة في الحوار، ونقل الهوية الوطنية والثقافية إلى العالم. 
كما قال معاليه: إن إمارة الشعر «أبوظبي» حققت من خلال برامجها الشعرية جماهيرية واسعة، واحتضان المبدعين في سماء الشعر العربي الفصيح والنبطي، لتعزيز حضوره في الوجدان واستخداماته وأساليبه بمختلف فنونه النثرية والعمودية لتعميق القيم الإنسانية، وتعزيز التفاعل والتواصل الثقافي للمساهمة في إيصال الرسالة الحضارية والإنسانية السامية لدولة الإمارات إلى مختلف شعوب العالم، بدعم القيادة الرشيدة اللامحدود للثقافة والتراث بشكل عام، وللشعر بشكل خاص، والذي كان له أثر بالغ في صون التراث العربي ورعايته والتواصل مع الثقافات المتنوعة. 
وأشار معاليه إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لبرامج صون التراث العربي، مؤكداً أن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، ومن أجل هذه الغاية النبيلة، تمضي قدماً من خلال رؤيتها الشاملة الرامية إلى تعزيز الثقافة وتأصيل الموروث الإماراتي وترسيخ قيمه ونقله للأجيال المتعاقبة، والنهوض بالشعر العربي الفصيح والارتقاء به وبشعرائه والترويج له في الأوساط العربية، وإحياء دوره الإيجابي في مسيرة الثقافة العربية والإنسانية.