الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

«كوفيد-19».. صدمة ثقافية للعالم

«كوفيد-19».. صدمة ثقافية للعالم
9 مارس 2021 01:49

نوف الموسى (دبي)

  • بيكي أندرسون
    بيكي أندرسون

في الجلسة الافتتاحية للقمة الثقافية - أبوظبي 2021، أشارت بيكي أندرسون، مديرة التحرير ومذيعة «سي إن إن» أبوظبي، إلى أهم الفرص المتاحة لتشكيل سياسيات مرنة، في القطاعات الإبداعية، التي تعرضت وبشكل استثنائي إلى صدمة ثقافية، إلى جانب كل القطاعات التنموية في العالم، أثر جائحة (كوفيد - 19)، أسس في الجلسة الافتتاحية للقمة الثقافية في العاصمة أبوظبي، أرضية نقاشية لطبيعة الآليات والمنهجيات الجديدة التي من شأنها أن توازي التشكل غير المسبوق لفضاءات إبداعية قد تكون مجهولة للوهلة الأولى، وتعتمد في صناعتها على ماهية تفاعل المجتمعات والدول.

  • أندرياس غورغن
    أندرياس غورغن

فمثلاً في ألمانيا وبحسب أندرياس غورغن، المدير العام لشؤون الثقافة والتواصل في وزارة الخارجية الألمانية، كان الضمان الاجتماعي للفنانين، ممثلاً أولى محاور البحث إثر الأزمة، بينما أوضح إرنستو أتون راميريز مساعد المدير العام للثقافة في منظمة «اليونسكو»، أن التركيز نحو تمويل حفظ الوظائف في القطاع الثقافي، هي مرحلة إنقاذ، وتركيزنا يجب أن يصب حول خلق حالة توازي المتغيرات لعالم يتطلب أدوات جديدة. 

  • روجر براون
    روجر براون

تنافسية مغايرة
وعند حديث روجر براون رئيس كلية بيركلي للموسيقى، عن الملاحظة حول تطور التعليم «عن بُعد» بشكل متنامي ومتصاعد، أمام مواجهة الموسيقيين لأسواق جديدة، يؤكد خلال الجلسة الافتتاحية في أطروحة بعنوان «صياغة السياسات لمستقبل الثقافة والصناعات الإبداعية»، أن هناك أثراً للأداء الحيّ عبر عروض الأون لاين، ومنها يمكن لصناع الموسيقى كسب الأموال، وهذا ما حضر في حديث أندرياس غورغن، في رؤيته للأسواق الإبداعية في ألمانيا وأوروبا عموماً، كونها تتخذ أشكالاً حديثة، ما يوحي للمتابع بأن هناك تنافسية مغايرة لساحات إبداعية خارج قارة أوروبا، بدأت تساهم في إحداث شكل السوق مع الانفتاح المهول لأشكال الأسواق الإبداعية، من قبل الأفراد، كمنتجين ومحركين لعجلة الإنتاج العالمي. 

  • إرنستو راميريز
    إرنستو راميريز

فرصة للانفتاح
وجاءت مداخلة إرنستو أتون راميريز، حول أثر «كوفيد - 19»، على مستوى إنتاجها لحالات «الحظر» وإقرار «المسافة الاجتماعية»، وكيف أن جميعها تُقرأ في كيفية تحريكها لفضاءات الفنانين والمبدعين المستقلين، وتحديداً مسألة جودة الإنتاج نفسها، حيث إن النقطة الأساسية في تأمله للعالم الجديد الذي بدأ يتشكل ما بعد الأزمة الصحية، هي سعينا المتواصل للبحث عن الأدوات المتاحة والقادرة على التعامل، بشكل أكثر مرونة، فهي بمثابة مهمة ملحة، معتبراً أن البحث في التمويل لحفظ الوظائف، لا يعد حلاً جذرياً، يتناسب مع المرحلة المقبلة لاحتياجات القطاع الإبداعي بإفرازاته النوعية، المتفردة بقيمة «التنوع»، موضحاً أن الأزمة فرصة للانفتاح نحو ذلك العالم الذي لا يمكن أن يكون دونما ثقافة. 

  • برناردينو ليون
    برناردينو ليون

مواقع التواصل
أما مواقع التواصل الاجتماعي، فهي محور تطرق إليه برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، وبالأخص ما أحدثتها هذه المواقع إبان العزلة، باعتبارها نافذة على العالم، قائلاً «من المهم أن نضع منصات التواصل الاجتماعي في الحسبان، في ظل وضع السياسات الثقافية القادمة، في ظل احتياجنا للمزيد من الفنون القادرة على الاندماج»، موضحاً ما أسماه بأهمية السياسات ذات المنحى العالمي، وليس السياسة ذات التأثير الغربي، بل منهجية كونية منفتحة أكثر، خاصة أن أزمة (كوفيد - 19) جعلتنا ندرك مدى هشاشة الأنظمة، التي قمنا ببنائها.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©