الشارقة (الاتحاد)

احتفت‎ ‬دائرة ‬الثقافة ‬في ‬الشارقة، ‬عبر ‬وسائل ‬الاتصال ‬المرئي، ‬بالفائزين ‬في ‬الدورة ‬الرابعة ‬والعشرين ‬من ‬جائزة ‬الشارقة ‬للإبداع ‬العربي «الإصدار ‬الأول»‬، عن الحقول الأدبية الستة لها، وعددهم 18 فائزاً من أصل 506 ‬مشاركين.
وفي كلمته، قال‎ ‬مدير ‬إدارة ‬الشؤون ‬الثقافية ‬في ‬الدائرة، ‬الأمين ‬العام ‬للجائزة، محمد ‬القصير: «تتوّجُ ‬الدورةُ ‬الرابعةُ ‬والعشرون ‬من ‬جائزة ‬الشارقة ‬للإبداع ‬العربي (‬الإصدار- ‬الأول)‬، ‬سنواتٍ ‬من ‬العملِ ‬الثقافيِ ‬للكشفَ ‬عن ‬مئاتِ ‬المبدعين ‬‬العرب». وأضاف‎: «حافظت ‬الجائزة ‬خلالَ ‬ربعَ ‬قرنٍ على ‬انفرادها ‬في ‬هذا ‬المجال ‬الثقافي ‬الإبداعي ‬الحضاري، ‬لتصبحِ ‬علامةً ‬فارقةً ‬في ‬الساحةِ ‬الثقافيةِ ‬العربيةِ»‬.
وحول ‬الفائزين، ‬وقال‬: «‬نتقدّم ‬بالتهاني ‬للفائزين ‬من ‬المبدعين ‬الشباب ‬العرب، ‬البالغِ ‬عددهم ‬18 ‬فائزاً ‬وفائزة، سبعة ‬من ‬مصر، ‬وأربعة ‬‬من ‬سوريا، ‬وثلاثة ‬من ‬العراق، ‬فيما ‬جاء ‬أربعة ‬فائزين ‬آخرين ‬من ‬‬فلسطين، ‬والسعودية، ‬وتونس، ‬والجزائر»‬.
وعن ‬تاريخ ‬الجائزة، ‬قال ‬القصير‬: «منذ ‬دورتها ‬التأسيسية ‬في ‬عام ‬1997‬، ‬شكّلت ‬جائزة ‬الشارقة ‬للإبداع ‬العربي (‬الإصدار- ‬الأول) ‬منصةً ‬لإطلاق ‬أفواجٍ ‬من ‬الكتّاب ‬العرب، ‬واستطاعتْ ‬أن ‬تكشفَ ‬عن ‬أسماءٍ ‬إبداعيةٍ ‬في ‬الشعرِ، ‬والروايةِ، ‬والقصة ‬القصيرة، ‬والمسرح، ‬والنقد، ‬وأدب ‬الطفل، ‬وفي ‬دورتها ‬الحالية، ‬تُواصلُ ‬الجائزة ‬ما ‬بدأتهُ ‬منذ ‬أكثرَ ‬من ‬عقدين، ‬وقد ‬قدّمت ‬خلال ‬تلك ‬السنوات ‬أكثر ‬من ‬400 ‬فائزٍ ‬وفائزة، ‬ورفدت ‬المكتبة ‬العربية ‬بأكثر ‬من ‬400 ‬عنوانٍ ‬في ‬تلك ‬الحقول ‬الإبداعية ‬الجمالية، ‬ما ‬ضاعف ‬الفعل ‬الثقافي ‬في ‬العالم ‬العربي»‬.
وحول‎ ‬لجان ‬تحكيم ‬الجائزة، ‬أوضح ‬القصير: «‬عُهد ‬اختيار ‬الفائزين ‬إلى ‬لجانِ ‬تحكيمٍ ‬لم ‬تأْلُ ‬جَهْداً ‬في ‬تدقيق ‬ومراجعة ‬جميعِ ‬النصوص ‬التي ‬استحقت ‬الفوز ‬طبقاً ‬للنقاط ‬المتعلّقة ‬بمعايير ‬التقييم، ‬والمَنهجيّة ‬المقترحَة ‬لانْتقاء ‬الفائزين، ‬وآلية ‬التحكيم ‬المنصوص ‬عليها ‬في ‬إعلان ‬النتائج»‬، مشيراً ‬إلى ‬أن ‬مجموع ‬مشاركات ‬الدورة ‬الرابعة ‬والعشرين ‬في ‬محاور ‬الجائزة ‬بلغ ‬506 ‬مشاركات ‬من ‬دول ‬عربية إلى جانب ‬ناطقين ‬بالعربية ‬في دول غير عربية.
من‎ ‬جانبه، ‬ألقى ‬الشاعر ‬الفلسطيني ‬علي ‬حسن ‬النوراني، ‬الفائز ‬الثاني ‬في ‬مجال ‬الشعر ‬عن ‬مجموعته «‬نهارُ ‬الغزالة»‬، ‬كلمة ‬الفائزين ‬عبر ‬تسجيل ‬مرئي، ‬قال ‬فيها: «‬على ال‬رغم ‬مما ‬يمر ‬به ‬العالم ‬من ‬ظروف ‬استثنائية ‬تسببت ‬بها ‬الجائحة، ‬إلّا ‬أن ‬القائمين ‬على ‬الجائزة ‬تمتعوا ‬بقدر ‬عالٍ ‬من ‬المسؤولية ‬مكنتهم ‬من ‬تذليل ‬الصعاب ‬حتى ‬ضمان ‬الاستمرارية ‬والنجاح»‬.
وتابع: «‬‬الجائزة ‬من ‬أهم ‬الجوائز ‬العربية ‬التي ‬ترفد ‬الساحة ‬الأدبية ‬بإصدارات ‬مبدعة، وإن ‬ما ‬اكتسبته ‬الجائزة ‬من ‬صدقية ‬وأهمية ‬وشهرة ‬كانت ‬ثمرة ‬عطاءات ‬للنهوض ‬بالأدب ‬والثقافة»‬، موضحاً: «نيلي ‬شرف ‬الفوز ‬منعطف ‬أدبي في ‬مسيرتي ‬الشعرية»‬.