إبراهيم الملا (الشارقة)

أطلق المسرح الحديث بالشارقة مؤخراً مبادرة فنية بعنوان «مشروع بروفة»، تحتضن مواهب صاعدة، وتصقل أدواتها التعبيرية، لتغذّية المشهد المسرحي المحلي.
وقال الفنان والمخرج المسرحي حسن رجب، المشرف العام على المشروع لـ«الاتحاد»، إن فكرة «مشروع بروفة» جمعت طاقات الشباب المسرحيين تحت مظلة مشتركة، بعد توقف فعاليات ومهرجانات مسرحية محلية موسمية مثل مهرجان مسرح الطفل، ومهرجان مسرح الشباب، مضيفاً أنه يسعى للخروج بعمل مسرحي في إطار كوميدي هادف، من خلال تدريب مسرحيين شباب وتوظيف مواهبهم وصولاً إلى بنية فنية مكتملة.
وأكّد أن المشروع يسعى إلى تجاوز سلبيات الورش المسرحية المستندة إلى الجانب النظري وحده، والتركيز على ثيمة مسرحية محدّدة في مدى زمني قصير، مضيفاً أن ذلك لا يثمر عن نتائج ملموسة تخدم المشهد المسرحي. 
وأوضح أن عدد المشاركين وصل إلى خمسة وعشرين، منوّهاً بوجود نسبة مشجعة من العنصر النسائي في هذا التجمّع الواعد، ما يبشر بظهور جيل جديد قادر على تطوير الحراك المسرحي المحلي والحفاظ على إرثه. وأضاف أن المشروع يضمّ شباباً شغوفين بتخصصات مسرحية مستقلة تصب في مصلحة العمل ككل مثل: الكتابة والإخراج والتمثيل والديكور والمكياج.

  • حسن رجب
    حسن رجب

وقال: إن الإشراف على مجموعة كبيرة من المشاركين ليس سهلاً، وخصوصاً أن هذه العملية تتطلب الفرز للاحتفاظ بالعناصر الأكثر قدرة على الإلمام النظري والأداء التطبيقي، للوصول إلى نخبة قادرة على تحمّل مسؤولية عمل مسرحي مكتمل الأركان. وأوضح أن تركيزه كان موجهاً إلى العناصر الأساسية للعمل المسرحي مثل كيفية اختيار النص المسرحي، وقراءة رموزه، وطريقة توظيفه، وتبع ذلك التعرف إلى أدوات التمثيل والمعارف والتطبيقات الأساسية في هذا السياق.
وأشار رجب إلى أن العمل سيناقش قضايا الجيل الجديد في إطار ساخر من خلال محطات حياتية مختلفة، تحاكي الأزمات المحيطة بالشباب.
وعن آراء الشباب المشاركين في المشروع، أشارت شيرين حافظ إلى أن «مشروع بروفة» يثري الساحة المسرحية في مجالات التمثيل والإخراج وإدارة الخشبة، وهي عناصر تعاني، وفقها، ندرة تولّي العنصر النسائي لها، مضيفة أن ما يميّز المشروع الاهتمام بالتخصصات المسرحية كافة، وإعطائها المساحة الكافية من الشرح في الجانبين النظري والعملي، مشيرة إلى أن مشاركتها فرصة لتطوير أدائها.
وقالت الفنانة الشابة مريم محمد: إن مشاركتها في هذا المشروع، ستجعلها أكثر ثقة بموهبتها وبقدرتها على مواجهة الجمهور، موضحة أنها تسعى لاجتياز تدريباتها لتحويل شغفها إلى مسرحية مُجسّدة في إطار العمل الجماعي.
وأوضح الفنان الشاب سمير البلوشي، أنه تعرف من خلال «مشروع بروفة» على مصطلحات أكاديمية وفنون أدائية، وتقنيات التمثيل وأساليب تطوير النصّ.