أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت من قلبِ الإمارات أبوظبي شمسِ الأمل، من ضفافها النابضة بالحياة، ودروبِها المضيئة سلاماً وعطاء وجمالاً، أولى أمسياتِ أضخمِ مسابقةٍ تلفزيونيةٍ للشعر الفصيح «أمير الشعراء في موسمه التاسع»، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وعلى الهواء مباشرةً من مسرح شاطئ الراحة عبر قناتي بينونة والإمارات.
وتم بث الحلقة من دون جمهور، نظراً للالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازيةِ والوقائية، وحرصاً على سلامة الجمهور والعاملين، وقد دعا البرنامج المشاهدين إلى متابعته من البيوت، ليكونوا سالمين آمنين ومتحدين مع كلِ الجهودِ في التصدي لجائحة كورونا المستجد، متكاتفين يداً بيد وصولاً للتعافي. 
بدأت انطلاقةَ البرنامج من مسرحِ الشعرِ الأول «شاطئ الراحة» بأوبريت «الأمل»، والذي جسد صوتُ الأملِ في مواجهةِ اليأس، والذي تم تصويرهُ مسبقاً تطبيقاً لكافةِ الإجراءات الاحترازية، حيث ضم الأوبريت لوحاتِ غنائيةَ من كلمات الشاعرة الإماراتية «شيخه المطيري»، الفائزة بالمركز الثاني في مسابقة «أمير الشعراء» في موسمه الثامن. كما ضم مقاطع شعرية لعدد من الشعراء العرب (أبو العلاء المعري، أبو الطيب المتنبي، ابن الرومي)، وقد تم تأديتها بصوت الإعلامي جهاد الأطرش. 
وعرض البرنامج تقريراً مسجلاً عن عاصمة الخير والمحبة والرجاء، بعنوان «أبوظبي شمس الأمل» التي تنحني الصعاب أمام قوة عزيمتها، وتشرق الدروب بفضل نور حكمتها. ‏كما تناول التقرير حديثه عن «‏أبوظبي الخمسين» الرحلة التنموية الرائدة التي سارت بقافلة الوطن لخمسين سنة ماضية، وتسير لخمسين سنة قادمة في القطاعات الحيوية كافة.
استهلت مقدمة البرنامج «مهيرة عبدالعزيز» ظهورها الأول على مسرح شاطئ الراحة بأبيات من قصيدة الأوبريت.
وقبل البَدءِ في مشوارِ المنافسةِ، تم الترحيب بأعضاء لجنة التحكيم (الدكتور علي بن تميم، الدكتور صلاح فضل، الدكتور عبدالملك مرتاض)، وأعضاء اللجنة الاستشارية للبرنامج (الدكتور محمد حجو، ورعد بندر، والدكتور أحمد خريس)، والذين كانت لهم مساهمات في نجاح مسيرة البرنامج من خلال رؤيتهم النقديةِ المؤثرة.
وقال الدكتور علي بن تميم: إن الأمل يتشح بحضوره الزاهي مع تجدد الشعر في الموسم التاسع من برنامج أمير الشعراء، وإن الأمل يكبر في نفوسنا بأننا قادرون على التصدي لهذه المحنة البشرية، مشيراً إلى كلمات من شعر المغفور له الراحل الكبير الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، والذي يؤكد فيها أن ‏الأمل مفتوح، وأنه في الإمارات يصنع الأمل ونقبل على الحياة بقلوب باسمه وقلوب واثقة، ‏ومن الأمل يُصنع مسبار ‏نترقب بفخر دخوله خلال أيام في مدار الكوكب الأحمر.
وأكد علي بن تميم أن الأمل قادم، مستشهداً بكلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة «لا تشلون همّ»، موجهاً تحية إكبار وإجلال إلى القيادة الحكيمة، وإلى خط ‏الدفاع الأول، كما وجه تحية للشعر والإبداع في الإمارات، ومن الإمارات ومن عاصمتها أبوظبي التي تظل حاضنة للإبداع وحاضنة للمبدعين، مرحباً بالشعراء في أبوظبي رمز التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية والشعرية العالية الرفيعة. 

شعراء الأمسية من 4 دول عربية
شارك في أولى أمسيات الموسم التاسع من برنامج أمير الشعراء 4 شعراء من 4 دول عربية، وهم (السيد أحمد العلوي من البحرين، الواثق يونس من السودان، زينب جبار من العراق، عمر الراجي من المغرب)، والذين قدموا أجود ما لديهم ليحظوا بقبول لجنة التحكيم ودعم المشاهدين لهم. 
وقبيل ختام الحلقة، أعلنت لجنة التحكيم قرارها بتأهل الشاعر المغربي عمر الراجي بحصوله على %46، ليكون بذلك أول المتأهلين إلى المرحلة الثانية من البرنامج، فيما ينتظر الشعراء الثلاثة (زينب جبار من العراق، السيد أحمد العلوي من البحرين، الواثق يونس من السودان) تصويت الجمهور من خلال التطبيق الإلكتروني لأمير الشعراء والموقع الخاص بالبرنامج (www.princeofpoets.ae )، حيث سيتم الإعلان عن نتائج التصويت مطلع الحلقة القادمة.