الشارقة (الاتحاد)

نظم «مركز تريندز للبحوث والاستشارات»، أمس الأول، محاضرة عن بُعد حول «مستقبل الكتب في العصر الرقمي»، ألقاها بورتر أندرسون، رئيس تحرير مجلة «ببلشنغ برسبكتيفز» الأميركية، ضمن فعاليات معرض «تريندز» الافتراضي الأول للكتاب الذي تم افتتاحه الأحد الماضي، بمشاركة العديد من مراكز البحوث والدراسات ودور النشر العربية والدولية، ويستمر حتى السابع من فبراير المقبل، وتستهدف هذه المحاضرة تعزيز وعي الجمهور والقراء بمستقبل الكتاب في العصر الرقمي.
في تقديمه للمحاضرة، أكد البروفيسور فوزي الغزالي، باحث مقيم في «مركز تريندز للبحوث والاستشارات»، رئيس وحدة النشر العلمي في المركز، أن العصر الرقمي أدى إلى تغيير سبل نشر المعرفة، وأصبح الكتاب الإلكتروني متوافراً بسهولة للقراء والباحثين، حيث تشير تقديرات شركة «أمازون»، المنصة الأشهر في مجال بيع الكتب، إلى أن مبيعات الكتب الإلكترونية ومبيعات كيندِل (Kindle) آخذة في الارتفاع بسبب أسعار الكتب الإلكترونية المناسبة وتوافرها وقابليتها للنقل وقراءتها على أجهزة ومنصات إلكترونية مختلفة، موضحاً أن الكتب المطبوعة لم تعُد تمثِّل الوسيلة التثقيفية الأساسية أو مصدر المعلومة الرئيسي، ويرجع هذا إلى تزايد الإقبال على المصادر الرقمية.
وفي مستهل المحاضرة، أعرب بورتر أندرسون عن سعادته للمشاركة في العديد من معارض الكتب التي تقام بدولة الإمارات، والتي تحولت إلى ملتقى للكتّاب والمفكرين حول العالم، مشيداً بالدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو حاكم الشارقة، للحركة الثقافية والقراءة والكتاب بوجه عام في المنطقة والعالم.
وأشار أندرسون إلى أنه رغم التأثير السلبي الذي أحدثته جائحة «كوفيد - 19» في العديد من المجالات، فإنها أعادت الاعتبار لأهمية القراءة والكتاب الإلكتروني على وجه الخصوص، وليس أدل على ذلك من تزايد نسب مبيعات الكتاب الإلكتروني في عام 2020، حيث تم بيع 75 مليون كتاب بمساعدة «أمازون».