أعلن منظّمو مهرجان برلين السينمائي، اليوم الجمعة، تأجيله من موعده السنوي المعتاد في فبراير إلى مارس المقبل، وإقامة مسابقته افتراضياً، بسبب جائحة كوفيد-19.
وأوضح مديرا المهرجان، في بيان، أن الدورة الحادية والسبعين للمهرجان ستقام "على مرحلتين"، أولاهما مسابقة رسمية افتراضية وتوزيع الجوائز في مارس، وبينها "الدب الذهبي"، في حين تقام في يونيو عروض مفتوحة للجمهور. 
وشرح كارلو شاتريان ومارييت ريسنبك أن "التقسيم إلى مرحلتين سيتيح الإبقاء على الركيزتين الأساسيتين، وهما سوق الأفلام والمهرجان". 
ولاحظا أن "ثمة حاجة ماسة إلى الالتقاء حضورياً"، لكنهما شددا على أن "الوضع الراهن لا يسمح بذلك في فبراير. وفي الوقت نفسه، من المهم إقامة سوق لصناعة السينما في الربع الأول" من السنة.
يعلن المهرجان في فبراير عن اللائحة الرسمية للأفلام المختارة للمشاركة فيه. وفي يونيو، ستُعرض الأفلام الفائزة بالمسابقة في صالات السينما أو في دور عرض في الهواء الطلق.
يعتبر مهرجان برلين أحد المهرجانات الثلاثة الأهم في أوروبا، إلى جانب مهرجاني كان والبندقية.