دبي (الاتحاد) - بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام، نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث يوم أمس الأول، الأربعاء 16 ديسمبر، محاضرة افتراضية عبر المنصة الإلكترونية بعنوان «دور مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث في حفظ اللغة العربية»، قدمتها شيخة عبد الله المطيري، رئيسة قسم الثقافة الوطنية والعلاقات العامة والإعلام في المركز، وحضرها عدد من المهتمين من مختلف الدول.
يهدف المركز من خلال هذه المحاضرة إلى نشر الوعي بأهمية اللغة العربية وإبراز دورها ومكانتها باعتبارها الركيزة الأساسية للهوية الثقافية العربية.
بدأت المطيري المحاضرة بالتعريف بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث من حيث تاريخ التأسيس وأهدافه ورؤيته، والتعريف بأقسام المركز وهي: قسم المخطوطات، وقسم المطبوعات، وقسم الثقافة الوطنية، وقسم الدراسات والنشر، وقسم الترميم.
ثم تناولت الحديث عن المواد المعرفية التي اقتناها المركز وحفظها ليوفرها للباحثين، وخصوصاً ما يتعلق بعلوم اللغة العربية من أدب ونقد ونحو وصرف ومعاجم، إضافة إلى الرسائل الجامعية في اللغة العربية وأهم الدوريات، والمخطوطات التي تقدم مادة بحثية جديدة للمحققين في مجال اللغة العربية. 
كما قامت أيضاً بتعريف المشاركين في المحاضرة بطريقة تقديم الخدمة لهم من قبل المركز، وأنواع المصادر التي يحتاجها الباحثون في مجال اللغة العربية، مع الإشارة إلى إصدارات مركز جمعة الماجد في علوم اللغة العربية، ومكتبة الشعر العربي الموجودة في مكتبة المركز.
وفي نهاية المحاضرة، عبر المشاركون عن إعجابهم بموضوع المحاضرة، وذلك من خلال الاستبيان الذي أرسل لهم عبر موقع المنصة، كما أبدوا تفاعلاً كبيراً من خلال الأسئلة التي طرحوها على شيخة المطيري، والتي بدورها أجابتهم عنها.