الشارقة (الاتحاد)
 
خلّد الكثير من الأفلام حضوره في مخيلة الجمهور، والعديد من هذه المشاريع اقتبست من أعمال روائية شكّلت هي الأخرى حالة استثنائية في مكتبات القراء من مختلف أنحاء العالم، وهذا التأثير الذي أحدثه الفنّ السابع، الذي يعتبر أحد أهم الفنون البصرية، يلعب النصّ فيه دوراً بارزاً شكّل ملامحه وأضاف إليه الكثير من الأبعاد الجمالية والإبداعية. ويتيح معرض الشارقة الدولي للكتاب لعشاق السينما الفرصة للاطلاع على العوالم الأصلية المكتوبة لأبرز الأفلام، إذ تعرض دور النشر المشاركة في الحدث، مئات العناوين من الروايات التي تحولت إلى أفلام.

الفيل الأزرق
وفي هذا المجال لمع نجم الروائي المصري أحمد مراد، الذي استطاع أن يضع بصمة لافتة على الصعيدين الثقافي والسينمائي العربي، من خلال مؤلفاته التي تتخذ في طابعها عوالم الفنتازيا والإمعان في الخيال، حيث استطاع فيلمه «الفيل الأزرق»، المأخوذ عن الرواية ذاتها أن يحقّق جماهيرية واسعة. 

المسيرة الأطول
وفي الجانب الآخر، وعلى صعيد السينما الأجنبية والأميركية خاصة هناك الكثير من الأصوات الروائية التي وصلت إلى عتبات السينما واقتحمت عوالمها بجدارة، مثل الفيلم (Eat..Pray..Love)، الذي يعتبر سيرة ذاتية للمؤلفة «إليزابيث جيلبرت».