الشارقة (الاتحاد) 

قال سالم عمر سالم مدير مدينة الشارقة للنشر - المنطقة الحرة: «تحمل الحزمة الثانية من محفزات حكومة الشارقة لدعم الجهات الحكومية والخاصة وقطاعات الأعمال والأفراد رسالة إلى كل رواد الأعمال والمستثمرين في إمارة الشارقة، وتطمئنهم بأن التحديات التي يمكن أن يواجهوها نتيجة التغيرات العالمية، يمكن مواجهتها واستثمارها بدعم حكومة الشارقة، ومؤسساتها الرسمية، وتساندهم لتجاوزها والاستفادة منها بتجارب جديدة تخدم أعمالهم وتخدم سوق الأعمال في الإمارة والدولة».
وأضاف: «على مستوى المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر، فإن اعتماد الحزمة شكّل دعامة كبيرة وقوية للعاملين من أرض المدينة، إذ جاء بعد اعتماد الحزمة الأولى من التحفيزات، وبعد عدد من التسهيلات أطلقناها إثر معاينة واقع الظروف التي مر بها المستثمرون، ونتطلع أن تكون كل هذه التسهيلات محركاً لانتعاش تجارب رواد الأعمال في الإمارات والمنطقة وبوابة للخروج بتصورات جديدة وفعالة تضمن استمرارية أعمالهم وتكفل النهوض به».