ترجمة وإعداد: مدني قصري 

مع احتدام الجدل حالياً في فرنسا حول إدخال الشاعرين فيرلين ورامبو إلى البانثيون (مقبرة العظماء)، سيتم عرض رسالة من الرسام الساخر فيليكس ريغامي (1844-1907)  تضم رسماً يمثلهما، في دار كريستيز  في 3 نوفمبر القادم بباريس. وتقدر قيمة الرسالة والرسم بما يتراوح بين 70000 و100000 يورو. 
ويتعلق الأمر برسم يمثل الشاعرين الفرنسيين الشهيرين، بول فيرلين، مؤلف «أغنية الخريف» Chanson d›automne، وآرثر رامبو، مؤلف القصيدة الشعرية الشهيرة «نائم الوادي» Dormeur du Val، في رسالة، كثيراً ما تمت إعادة نسخها، ولكن لم يتم عرضها مطلقاً، وستطرح للبيع حسب ما أعلنت عنه دار العرض. ويُظهر الرسم التخطيطي الشاعرين يسيران في لندن، ويمران بجوار ضابط شرطة إنجليزي، مرسوم في الخلفية. وكتب ريجامي في رسالة لأخيه: «الآن خمِّنْ من على ظهري منذ ثلاثة أيام. فيرلين ورامبو -قادمان من بروكسل- فيرلين الوسيم بطريقته الخاصة. ورامبو، البشع»! 
وقالت دار كريستيز في بيان إن هذا الرسم هو «الرسم الوحيد الذي يُظهر فيرلين ورامبو سوياً خلال رحلتهما الشهيرة بين عامي 1872 و1873، وهي إحدى الفترات الإبداعية الرئيسية في حياة رامبو». وقد بقي أصل الرسم لدى عائلة رسام الكاريكاتير، طيلة ما يقرب من قرن ونصف قرن من الزمن. وكانت شخصيتا فيرلين ورامبو موضوع حملة انخرط فيها العديد من المعجبين، من أجل جمعهما معاً في البانثيون. وهي الفكرة التي تدعمها وزيرة الثقافة الفرنسية روزلين باشيلوت، ولكن يرفضها ابن شقيق رامبو والعديد من المثقفين.