أبوظبي (الاتحاد)

شهدت منصة مؤسسة أبوظبي للفنون الإلكترونية منذ انطلاقها مطلع الأسبوع الحالي إقبالاً واسعاً من آلاف المشاركين والزائرين للمشاركة في المعرض الافتراضي الذي تم تدشينه مؤخراً في مشهد يعبر عن ذائقة جماهيرية تواكب الحركة الفنية حول العالم متعطشة لمثل هذه المعارض.
وقال مؤسس ورئيس مؤسسة أبوظبي للفنون الدكتور حامد بن محمد خليفة السويدي «إن معرضنا الافتراضي خرج عن النطاق المحلي ووصل إلى النطاق العالمي، حيث بلغ عدد زائري بوابتنا الإلكترونية إلى أكثر من مليوني زائر خلال أيام قليلة وما يقارب 3 آلاف مشترك في المعرض الافتراضي الذي يعد منصة عالمية للفن والثقافة والإبداع، يستضيف أعمالاً لفنانين ناشئين ومتمرسين من جميع دول العالم يفتح أمامهم آفاقاً رحبة ويدعم نتاجهم الإبداعي وينطلق بأعمالهم نحو العالمية، هذا بالإضافة إلى احتواء المنصة على مدونات فنية ورزنامة بنشاطات المؤسسة وفعالياتها».
وأضاف الدكتور حامد السويدي «يهدف هذا المعرض إلى ربط الحضارات عبر بوابة الفن، حيث إن الفنون هي لغة شعوب العالم المشتركة ومفتاح للتعرف على مختلف حضارات العالم وحقبتها التاريخية وما آلت إليه من تطور وازدهار، وإننا نسعى إلى تعزيز الإبداع الفني في مجتمعاتنا المحلية والعالمية وإحداث ثورة في هذا المجال عبر تعميق التجربة الفنية وتوسيع آفاقها من خلال معرضنا الفني الذي سوف يسبر أغوار جمال الفنون بكافة أنواعها الأمر الذي يكشف عن مدى إشراق المشهد الفني الثقافي في دولتنا».