الشارقة (الاتحاد) 

تعود عجلة عمل بيوت الشعر في الوطن العربي إلى الدوران بعناوين ثقافية حيوية ومتنوعة، بعد رفع الحظر جزئياً في عدد من الدول، مع التشديد على الإجراءات الاحترازية، تفادياً للإصابة بفيروس كورونا.
وفي السياق، شهد بيت الشعر في نواكشوط دورة أدبية حملت عنوان «تنمية الملكات الشعرية»، وتطرقت بشكل مستفيض للأساليب المحورية في تنمية الموهبة الشعرية على المستوى اللغوي، البلاغي، الموسيقي، الأدائي، المنبري، فضلاً عن فنيات تعامل الشاعر مع الجمهور على منصات الإلقاء الثابتة والمتحركة، الفردية والجماعية، وشارك فيها ثلاثون شاعراً وأساتذة مختصون، وتواصلت على مدى 3 أيام.
فيما تعزز الحضور النسائي على منبر بيت الشعر في الأقصر، الذي قام بجمع شاعرات من الجنوب والشمال المصري، في أمسية اتسمت بالاحتفاء في تجارب شعرية واعدة.

  • من الدورة الأدبية في بيت الشعر بانواكشوط (من المصدر)
    من الدورة الأدبية في بيت الشعر بانواكشوط (من المصدر)

وأكد الدكتور عبدالله السيد، مدير بيت الشعر في نواكشوط، ارتياحه لنجاح النسخة الخامسة من الدورة الأدبية التدريبية السنوية التي ينظمها البيت. 
وقدم ولد السيد شكره لمحاضري الدورة، مؤكداً أنهم نجحوا في نقل معارفهم وخبراتهم إلى مجموعة من الشعراء الشباب المبدعين، الذين اندمجوا مع هذه الخبرات بشكل تفاعلي مميز. 
ومن جانبه، أقام بيت الشعر في الأقصر أمسية شعرية لثلاث شاعرات، هن: رشا زقيزق من محافظة الإسكندرية، وشمس المولى ومروة جابر من محافظة الأقصر، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر، ورحب بالشاعرات المشاركات في الأمسية وبجمهور بيت الشعر من الحاضرين والحاضرات، مؤكداً حرص بيت الشعر الشديد على استقطاب المواهب الحقيقية، وإفراد مساحة من الضوء والاحتفاء بتجاربهم وكتابتهم الشعرية.