أبوظبي (الاتحاد)
  
 حظيت الندوة الافتراضية التي نظمتها وزارة التسامح والتعايش ضمن فعاليات المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي بمتابعة كبيرة من جانب الأدباء والكتاب الإماراتيين والعرب، وعدد كبير من الإعلاميين وجمهور الثقافة، واستعرضت الندوة التي أدارها الإعلامي محمد الجابري كتاب «لماذا أنا وليس نحن؟»، حيث تناولت أهم الأسئلة التي حاول الكتاب أن يجد لها إجابات تكشف عن الرؤية الفلسفية للكاتب الكبير علي أبو الريش، حيث بدأ الكتاب بأسئلة في التسامح طرحها الكاتب بمنظور فلسفي، ثم انطلق بعد ذلك إلى أسئلته الوجودية، خلال 7 فصول منفصلة متصلة.
وأشاد الروائي علي أبو الريش بجهود معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، الذي فتح الباب أمام المبدعين ليقدموا ما لديهم من إنتاج معرفي يمكنه أن يثري المكتبة العربية بما يدعم القيم الإنسانية وفي القلب منها التعايش والتسامح، مؤكداً أن هذا المشروع الذي تبنته وزارة التسامح والتعايش يستحق كل الإشادة، وأن أي انطلاق إلى عالم التسامح لابد أن يبدأ بالوالد المؤسس الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، الذي رسمت أفعاله وأقواله رؤية متكاملة عن التسامح والتعايش الإنساني ليس في الإمارات فقط وإنما على مستوى العالم.
وفي رده على أسئلة المتابعين قال أبو الريش «الأنا» والـ«نحن» بينهما صراع أزلي لا يتوقف، ويطرح عشرات بل مئات الأسئلة والتي تتمحور حول الذات، مؤكداً أن الإنسان حينما يتفكر في الكون من حوله سيكتشف أنه مجرد جزأ صغير جداً من هذا الكل الضخم وهنا عليه أن يتواضع قليلاً، ويتعرف على حقيقته. واختتم أبو الريش برسالة إلى الجميع فحواها.. من أجل عالم أكثر تسامحاً تقبل الآخر ولا تسقط ما بداخلك عليه.