يصطحب متحف اللوفر أبوظبي جمهوره عبر جولة سمعية وبصرية في رحلة عبر آلاف السنين، ينصح معها بتخفيف أضواء الغرفة والتمتع بحكاية من المستقبل في عالم يحكمه الذكاء الاصطناعي. الجولة الافتراضية تحت عنوان «نحن لسنا وحدنا» من ابتكار مجموعة «ساوندووك كوليكتف»، حيث يرافق الجمهور باللغة العربية الفنان الإماراتي حسين الجسمي، وبالإنجليزية الممثل الأميركي ويليم دافو، وبالفرنسية المغنية شارلوت غينسبورغ، وبالصينية الممثلة زهو دونجيو، وبالروسية منسقة الأغاني نينا كرافيز، وبالألمانية المخرج ويم وندرز. 
ويقدم الراوي في هذه الجولة دعوة لاكتشاف «اللوفر - أبوظبي» ومحيطه من أجل الإلمام بالتاريخ وتأثيره بعد انقراض البشرية، والحث على طرح أسئلة حول الإرادة الحرة وطبيعة الإنسان ومصيره. وتوضح الجولة قدرة الإنسان المتفردة على التفكير المجرد بالانجذاب إلى الماضي، ما أدى إلى بناء المتاحف التي تصوّر التاريخ، وتحافظ على عبقه مع التطلع إلى المستقبل. وهنا دعوة للتعرف إلى المسار الذي بدأه الأجداد والتساؤل عن مستقبل الإنسانية، حيث إن الواقع مبني على الخيال. وتنتهي الجولة الصوتية بخوارزمية من معهد «ماساتشوستس» التقني تحدد أسماء الكواكب التي لم يتم اكتشافها حتى الآن. 
وتستمر فعاليات متحف اللوفر - أبوظبي الذي أعاد افتتاح أبوابه وفقاً للإجراءات الاحترازية، مع إطلاق مجموعة من الفعاليات الافتراضية التي تتيح التواصل مع أنشطتها عن بُعد، بينها تنظيم جولات على قوارب الكاياك مدتها 60 دقيقة لاستكشاف أسرار الهندسة المعمارية للمتحف، ومن المبادرات الرقمية التي توفر محتوى تعليمياً وثقافياً، لقطات فيديو ومقاطع صوتية وأنشطة رقمية يمكن تنزيلها للاستمتاع بها على تطبيق أنغامي. والقوائم مستوحاة من المجموعة الفنية لـ «اللوفر - أبوظبي».