فاطمة عطفة (أبوظبي)

نظمت مؤسسة «بحر الثقافة» جلسة حوار افتراضية بعنوان «حقيبة سفر»، تحدث فيها كل من الرحالة عوض بن مجرن- رئيس لجنة مهرجان الرحالة، وعارف السويدي نائب رئيس اللجنة وعضو فريق رحالة الإمارات، وذلك بحضور الشيخة روضة بنت محمد بن خالد آل نهيان- رئيسة المؤسسة، والشيخة شيخة بنت محمد بن خالد آل نهيان، وأدارت الجلسة الإعلامية عائدة الأزدي. 
وأكد ابن مجرن أن روح الفريق وتفاهمه وانسجامه، إضافة إلى أهمية الاستعداد والخطة، وتوفير المتطلبات، وأخذ الاحتياطات اللازمة، ودراسة جميع الاحتمالات المتوقعة للرحلة البرية بالسيارات، هذه الأمور أسهمت في نجاح الرحلة، وهي تختلف كثيراً عن الرحلات الجوية والبحرية، مشيراً إلى أن هناك صعوبات ومخاطر كثيرة، لكن حب الاكتشاف وإرادة التحدي كان لهما أثر كبير في تحقيق الهدف، ونقل صورة الإمارات ورسالتها في التسامح إلى العالم.
وبدوره، أشار عارف السويدي إلى النجاح الذي حققه فريق الرحالة الذي طاف دول العالم، وقال: كانت رحلات فيها خطورة، كما كان فيها اكتشاف ومتعة، سواء في زيارة الأماكن، أو في لقاء الناس، وإصرارنا على متابعة الرحلات جعلنا نتغلب على كل الصعوبات التي كانت تواجهنا. ومن المفارقات أننا كنا نسكن أحياناً في فنادق خمس نجوم، وأحياناً ننام في الغابات، لكن إذا تحدد الهدف ووضعت الخطة المدروسة، تكون السلامة والنجاح. وأوضح السويدي أهمية التدوين والتصوير في هذه الرحلات التي ارتاد فيها مناطق مهمة في العالم، مشيداً بالتعاون الذي يتم بين فريق الرحلة ودعم وزارة الخارجية الإماراتية من خلال التواصل المستمر مع السفارات والاطمئنان على فريق الرحلة.
ونوهت الجلسة بمكانة الإمارات المتميزة في العالم، التي كانت تسهل مهام التنقل أمام الرحالة في أي بلد يزورونه.