دبي (الاتحاد)

 ضمن فعاليات برنامج الموسم الثقافي الصيفي، نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، جلسة حوارية عن بُعد، بعنوان «أرشيف الصور.. ذاكرة الحياة»، شارك في تقديمها المصور التوثيقي الإماراتي علي الشريف، وأحمد عبيد، مستشار أدارة الوثائق والأرشفة بوزارة السياحة السعودية، وأدارت الجلسة شيخة المطيري، رئيسة قسم الثقافة الوطنية والعلاقات العامة والإعلام في المركز.
 وقال أحمد عبيد: تحظى الصور الفوتوغرافية باهتمام مجموعة كبيرة من المجالات والتخصصات، مثل المجال الصحفي والإعلامي، والتاريخي، والمتحفي، والتعليمي، والفني. وهذا ما انعكس بوضوح في اختلاف تخصصات الحضور في هذا اللقاء، لذلك فقد كانت بادرة طيبة من مركز جمعة الماجد عقد مثل هذا اللقاء، وإتاحة الفرصة للتعريف بأسس ومبادئ وتحديات أرشفة الصور، وتحليلها موضوعياً، وفتح الباب لمناقشة هذا مع جمهور اللقاء.
كما أكد المصور الإماراتي علي الشريف، في الجلسة، على أهمية الصور في تعريف الأجيال بمدى التطور الذي حصل في المجتمعات عبر التاريخ، وأنها من الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الباحثون، حيث تستخدم الصورة كوثيقه أساسية، وتعتبر أصدق من الكلمة.