الشارقة (الاتحاد) 

أعلنت جمعية الناشرين الإماراتيين بدء استقبال طلبات الاستفادة من صندوق الأزمات للناشرين الإماراتيين الذي أطلقته الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري للجمعية، بميزانية مالية بلغت مليون درهم، بهدف دعم الناشرين الأعضاء المتضررين جرّاء انتشار فيروس كورونا، ويضمن مواصلة مشاريعهم الثقافية والابداعية.  ويتاح للناشرين الأعضاء في الجمعية الاستفادة والتسجيل مما يقدمه الصندوق الذي يأتي تحت إشراف الجمعية وبالشراكة مع هيئة الشارقة للكتاب، والمنطقة الحرّة لمدينة الشارقة للنشر، ووزارة الثقافة وتنمية المجتمع، عبر الدخول للرابط التالي: https:/‏‏/‏‏www.epa.org.ae، الذي يفتح المجال للاستفادة مما يقدمه وباللغتين العربية والإنجليزية من خلال تعبئة البيانات وملء المعلومات الخاصة بهم وإرفاقها للحصول على المساعدات اللازمة.
واشترطت الجمعية على الأعضاء الراغبين في التقديم أن يكونوا مسددين اشتراكاتهم في الجمعية منذ عام 2018 وحتى الأول من يونيو الجاري، وأن يكونوا مزاولين لأنشطة النشر والطباعة والتوزيع، فيما حددت على الناشرين الذين يملكون أكثر من دار نشر أن يتقدموا للاستفادة لدار واحدة فقط، شريطة أن تمتلك رخصة تجارية سارية المفعول، وألا تكون قد حصلت على أي دعم من أي نوع منذ مطلع العام الجاري. 
وخصصت الجمعية مجموعة من المعايير لتقديم الطلبات، منها حجم الخسائر في الدخل المترتبة على إلغاء العقود أو معارض الكتب والفعاليات الثقافية التي كان من المتوقع إقامتها خلال الفترة من شهر فبراير وحتى يونيو العام الجاري، والجهود المبذولة والقرارات التي تم اتخاذها من قبل الدار لاستمرارية الأعمال، كما اشترطت الجمعية ألا تكون دار النشر قد أنهت أي عقود لموظفيها منذ بداية عام 2020.
وأكد علي عبيد بن حاتم، رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين، أن الصندوق يعكس حرص الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، الرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين على النهوض بسوق صناعة الكتاب الإماراتي، وضمان استقرار أعمال الناشرين، متوجهاً بالشكر للشيخة بدور القاسمي، ومؤكداً أن الجمعية وضعت سلسلة من الخطط والاستراتيجيات لدعم أعضائها من الناشرين بهدف بقاء أعمالهم وازدهارها. 

  • راشد الكوس
    راشد الكوس

من جانبه، قال راشد الكوس، المدير التنفيذي للجمعية: «يستكمل صندوق الأزمات الجهود السباقة التي قادتها الشيخة بدور القاسمي في دعم صناعة النشر الإماراتي، ويعبر عن رؤيتها في تحقيق نمو متوازن ومستقر في قطاع الكتاب». مؤكداً أن واقع النشر المحلي يحمل الكثير من الفرص التي ندعو الناشرين لاستثمارها للنهوض بأعمالهم.
وتوجه الكوس بالشكر لوزارة الثقافة وتنمية المجتمع، وهيئة الشارقة للكتاب، ومدينة الشارقة للنشر على دعمها وشراكتها لمبادرة «صندوق الأزمات للناشرين الإماراتيين»، مشيراً إلى أن دعم الوزارة و«الهيئة» والمدينة لقطاع النشر المحلي لا ينقطع، وتؤكده الكثير من المبادرات والجهود سواء على المستوى الإماراتي أو الإقليمي أو العالمي.