فاطمة عطفة (أبوظبي)

يهدف فيلم «سيدة البحر» إلى تقديس الحياة والمحافظة عليها، ويقاوم السواد الذي نشأنا عليه، لأن الأطفال في العالم العربي يتربون غالباً على كره الحياة، هذا ما جاء في حديث الكاتبة والمخرجة السعودية شهد الأمين، أثناء الجلسة الافتراضية التي نظمتها دائرة الثقافة والسياحة، ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب الافتراضية، مشيرة إلى أن أحداث الفيلم تقدم في إطار أسطوري، يستكشف قضية تغير دور المرأة في المجتمع، من خلال قصة خيالية لفتاة صغيرة تقرر اختيار مصيرها، فتتحدى التقاليد المظلمة التي تسيطر على قريتها، والتي تتمثل في تقديم الناس أطفالهم لمخلوقات غريبة تعيش في مياه مجاورة. 

  • المخرجة شهد الأمين: فيلم «سيدة البحر» رحلة حياة
    لقطة من الفيلم (أرشيفية)

وأوضحت شهد: «الفيلم يحكي عن بنت صياد تعيش في قرية نائية، والناس يضحون ببناتهم، لكن الأب يقاوم هذه التقاليد الظالمة، ويرفض أن يضحي بابنته الوحيدة فتنجو، لتعيش بعد ذلك منبوذة بالقرية، حيث تعتبر علامة شؤم، وبسببها نزلت المحن على القرية، وهنا تمر البطلة حياة في صراع مع المجتمع، وصراع داخلي تعيشه، ومن خلال هذا الصراع تتساءل: هل هي تنتمي للقرية أو تنتمي للبحر، خاصة من خلال التغير الجسدي، حيث تتحول إلى حورية، حيث أكدت المخرجة أن أهم شيء بالفيلم هو الصراع الداخلي، وكل الأشياء الأخرى تدعم هذا الصراع النفسي الذي تعاني منه البطلة». 
وحول كتابة السيناريو تقول: «كنت أريد من القصة أن تعبر عني شخصياً وعن وجودي، وعن الأشياء التي مررت بها ولو بطريقة رمزية، وقد استخدمت كل العوامل البصرية التي تعزز هذه الفكرة الداخلية، عندما يتغير جسد البطلة إلى حورية، وهذا يعني جسد المنطقة»، وأضافت: «علينا أن نتقبل هذا التغير في الحياة الداخلية للبنات»، لافتة إلى أن هذه الرحلة الجسدية في الفيلم بالنسبة لها كانت رحلة حياة، وأن كل بنت يجب أن تفهم هذا الجسد والتغير الذي يطرأ عليه خلال فترة المراهقة وقبلها وبعدها، بغض النظر عن طريقة بعض الأهل في التربية، لأن المهم أن يفهموا هذا الجسد الجديد، وكيف يجب أن يتم التعامل معه.

  • المخرجة شهد الأمين: فيلم «سيدة البحر» رحلة حياة
    بوستر الفيلم (أرشيفية)

أما عن الصعوبات التي واجهتها خلال العمل، فتقول: «التصوير في البحر من أصعب الأشياء، هناك العوامل الطبيعية التي لا يمكن التحكم فيها، وهناك تغيير الملابس المستمر أيضاً، وتأثير الماء على الشعر، وهذه أشياء صغيرة، لكنها تحتاج لوقت إضافي غير محدد». 
وحول فكرة تقديس الحياة في الفيلم، وأي حياة نريد أن نعيشها في العالم العربي، قالت: «للأسف نحن تربينا في عالم يكره الحياة، ولا نجد الطموح الذي يحافظ عليها، لذلك أسميت الشخصية الرئيسة (حياة)، وكان اختيار الأبيض والأسود لأنه يمثل القساوة التي تقع على النساء». 

بطاقة فنية
الفيلم: سيدة البحر
النص والإخراج: شهد الأمين
تمثيل: بسيمة حجار، أشرف برهومي، يعقوبي فرحان، وفاطمة الطائي.
إنتاج: شركة «إيميج نيشن أبوظبي»