الفجيرة (الاتحاد)

 تدخل جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية عامها الثلاثين، مستندة على رصيد لافت من الإنجازات، لم تقتصر على المستوى المحلي، بل وصل صداها إلى المستويين الإقليمي والدولي.  واحتلت الجمعية، خلال العقود الثلاثة الماضية، مكانة مرموقة بين مؤسسات المجتمع المدني وجمعيات ذات النفع العام، من خلال فعالياتها المتنوعة والمبتكرة التي بلغت في العامين الأخيرين 467 فعالية، ما جعلها محط اهتمام المثقفين.  وقال خالد الظنحاني، رئيس مجلس إدارة الجمعية: إن «الفجيرة الاجتماعية الثقافية» استطاعت منذ نشأتها في الثلاثين من مايو عام 1990، وبفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ودعم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وسمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، أن تحقق الريادة في مجال تنمية المجتمع وتبني قضاياه، وتقديم الخدمات إلى المثقفين ودعم المشاريع الثقافية ونجحت في تحقيق مكاسب وإنجازات كبيرة، وتقديم نفسها منبراً ثقافياً واجتماعياً مهماً على الساحة المحلية والعربية والدولية.