أنا والصّوم
شعر معالي الدكتور مانع سعيد العتيبة
...
بشَـوْقٍ تَرَقَّبْتُ شهْـرَ الصِّـيــامِ
                       وحينَ أطَـلَّ وَجَـدْتُ انْسِجـامِــي
وفـارَقْـتُ هَمّـاً وأبْـعَــدْتُ غَـمّـاً
                       وقُـمْـتُ أُسَـبِّـحُ رَبَّ الأنَـــــــــامِ
ففي الصَّـوْمِ أمْلِكُ أسْمَى شُعـورٍ
                       ويَقْهَـرُ جُوعِي شُعُـورُ التّسَامِي
أكَـلْتُ، شَــرِبْتُ كَــثيـراً فـمـــاذا
                       أفـادَ شَــرابِي وأجْـدَى طَـعـامِـي
نَما الجِسْمُ لكـنَّ رُوحي اسْتَمَرَّتْ
                       تُفَـتِّـشُ عنْ زادِهــا للتَّـنـــامِــي
وهلْ زادُ رُوحِي سِوى ذكر رَبِّي
                       وذكـرِ الرّسـولِ بأحْلى الكَـــــلامِ
فَـيـا رَبَّ هـذا الوجــــودِ أعِـنِّــي
                       على طَرْحِ أمْري وشَرْحِ مَـرامِي
وهَـبْ لي ضِياءَ الحُـروفِ فإنِّــي
                       أتُـوقُ إلى قَهْـرِ دَاجِـي ظَـلامِـــي
مَنحْـتَ لنا شَهْـرَ صَـوْمٍ كَــريمـــاً
                       لـنَحْمِـــلَ فـيـهِ صِفـــاتِ الكِـــرامِ
ولا نَـتْـرُكَ الجُـوعَ كالمُـسْتَـبِـــــدِّ
                       يُحَلِّلُ للنّــــاسِ فِـعْـــــلَ الحَـــرامِ
ولا نَمْنَـعَ المــاءَ وَهْـوَ الحيـــــاةُ
                       وكمْ يُفْـرِحُ الحَقَّ إرواءُ ظــامِــي
أرَدْتَ الصِّـيـامَ لنـا دَرْبَ تَقْــــوَى
                       وهَـا نحْـنُ نَمْشِـي بـكُـلِّ الْـتِـــزامِ
عنِ الـزّادِ صُمْـنـا وعنْ فعْـلِ شَـرٍّ
                       وقُـمْـنـا إلى الخَـيْـرِ خَـيْـرَ قِـيـــامِ
نُــلَـبِّي نِـــــداءَ الأذانِ بِشَـــــــوْقٍ
                       ويَجْـمَـعُـنــا الحُـبُّ خَلْفَ الإمـــامِ
نُصَلِّي التَّـــراويـحَ في كُـلِّ يَــــوْمٍ
                       وإنَّ الصّــلاةَ شِـفـــاءُ السُّـقــــامِ
وحـينَ نَــذوبُ خُـشـوعـاً ونَتْـلُــو
                       كَــلامَـــكَ نَــرْقَـى لأعْلَى مَـقــــامِ
ونَـزْهَــدُ بالأرْضِ والحَربِ فيهــا
                       وتُشْرِقُ في القَلْبِ شَمْسُ السَّلامِ
وذا رَمضــانُ وهــــذا شُـعُــوري
                       بشَهْـرِ الصِّـيـامِ وفي كُـلِّ عــــامِ