نورة الكعبي: الشيخ زايد ترك بصمات إنسانية في العالم
 
(وام)
 
أكدت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن سيرة وقيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تشكل فصلاً استثنائياً ومضيئاً في تاريخ المنطقة والعالم، إذ إنها تجسدت في مسيرة فريدة يتوحد فيها الفكر بالعمل، وتندمج الرؤية بالتطبيق اندماجاً كلياً، فلا تنفصل الحكمة الرشيدة، المستمدة من إرث حضارة عربية وإسلامية عريقة، عن مسارات التجربة الواقعية التي تتطور وتتجدد في الميدان.
وقالت نورة الكعبي -في تصريح بمناسبة يوم زايد للعمل الانساني-: كان العمل الإنساني جزءاً أصيلاً من فكر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فحرص على ترك بصمات إنسانية في جميع أنحاء العالم، فقد أسهمت مبادراته النوعية في التخفيف عن الشعوب في المناطق التي تشهد النزاعات والكوارث، وفي مساعدة الفقراء والمعوزين لبث السعادة في نفوسهم، كما نشر قيم العطاء والتسامح في أصقاع المعمورة حتى اقترن اسم زايد بالخير والعطاء ليسجل التاريخ اسمه بأحرف من نور تقديراً لإنجازاته، وما قدمه للبشرية جمعاء بعيداً عن أي اعتبارات سياسية أو عرقية أو دينية.
وأشارت نورة الكعبي أن نهج الخير والإنسانية الذي رسمه الشيخ زايد لا يزال الطريق الذي تسير عليه دولتنا، ورأينا خلال الأزمة الحالية، المساعدات الإنسانية والطبية والإغاثية الإماراتية تصل إلى الجميع لمساعدتهم على تجاوز الصعوبات التي خلفها كوفيد- 19.