أبوظبي (الاتحاد)

ضمن مبادراتها الداعمة للإجراءات الاحترازية التي تقوم بها حكومة دولة الإمارات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، أهدت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي ضيوف مدينة الإمارات الإنسانية 300 عنوان من أحدث إصداراتها في مختلف المجالات الأدبية والعلمية، في إطار مبادرة «ندعم القراءة»، بهدف رفد ضيوف المدينة الذين يقضون فترة الحجر الصحي فيها، بكتب تساعدهم على قضاء الوقت بالاطلاع والقراءة واكتشاف الثقافات الأخرى.
وقال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «نؤمن في الدائرة بأن الثقافة هي ضامن للتماسك الاجتماعي، لاسيما في الأوقات الصعبة، وعلينا أن نجعلها في متناول الجميع، ونشجع على التفاعل معها، لذا قمنا بتسخير منصاتنا الإلكترونية والرقمية كافة لدعم الثقافة ورفد مكتبتنا الرقمية بأحدث الإصدارات وإتاحتها أمام الجميع، لجعل القراءة الملاذ الآمن في أوقات التباعد الاجتماعي. وقد أطلقنا في هذا السياق، العديد من المبادرات وورش العمل والمسابقات الرقمية التي تحفز جميع أفراد الأسرة على تنويع أساليب التواصل فيما بينهم في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم».
ومن جهته، أشاد محمد مطر المرر، قائد مدينة الإمارات الإنسانية، بجهود دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، المتمثلة بمبادرة «ندعم القراءة»، ضمن مبادراتها الداعمة للإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث تسلمت المدينة أكثر من 300 إصدار مميز ومتنوع تستهدف جميع الفئات العمرية، وتحرص المدينة على الاستفادة منها من خلال إهدائها للضيوف، لتمكينهم من الاطلاع على ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يعتبر الكتاب خير رفيق في ظل التباعد الجسدي للظروف الراهنة، مثمنين جهود الدائرة وبصمتها الخاصة في المدينة، حيث ستقوم المدينة بإنشاء مكتبة خاصة بمدينة الإمارات الإنسانية.