أبوظبي (الاتحاد)

بحثت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في اجتماعين منفصلين بتقنية الاتصال المرئي مع معالي هانا كوسوني وزيرة الثقافة والعلوم في جمهورية فنلندا، ومعالي بويل بانوف، وزير الثقافة في جمهورية بلغاريا مجالات التعاون الثنائي في القطاع الثقافي والإبداعي، وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات خصوصاً في ظل الأوضاع الاستثنائية التي يمر بها العالم بفعل تفشي كوفيد ـ 19. 
 واطلعت نورة الكعبي الوزيرين على الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الإمارات منذ بداية الأزمة الحالية، والجهود التي تبذلها مختلف مؤسسات الدولة لضمان استمرار عجلة الحياة مثل العمل عن بُعد، والتعلّم عن بُعد، والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية.
 وثمنت معالي هانا كوسوني وزيرة الثقافة والعلوم في جمهورية فنلندا اقتراح نورة الكعبي في اجتماع وزراء الثقافة باليونسكو بضرورة إصدار دليل السياسات الرقمية والاهتمام بالملكية الفكرية، كما عبرت عن شكرها لدولة الإمارات لتأجيل إكسبو دبي، مجددة التزام فنلندا بالمشاركة في هذا الحدث العالمي.
 كما قدمت وزيرة الثقافة والعلوم لمحة عن الإجراءات التي اتخذتها فنلندا للتخفيف من تداعيات تأثير الأزمة الصحية على القطاع الثقافي، منها إعادة فتح المكتبات في غضون 2-3 أسابيع مع الالتزام بتدابير السلامة، وتقديم تمويل مباشر لقطاع الصناعات الثقافية والإبداعية من خلال المنح والقروض والدعم المالي، فضلاً عن رقمنة المسارح والمتاحف وصالات العرض الفنية.
 من جهة أكد معالي بويل بانوف، وزير الثقافة في جمهورية بلغاريا رغبة بلاده في تعزيز التعاون الثقافي في مجالات ترجمة الشعر والكتب والأدب من الإمارات حتى يطلع الجمهور البلغاري على الإنتاج الفكري والأدبي في الدولة ويعطيهم نظرة عن المشهد الثقافي في الإمارات.
 جدير بالذكر أن العلاقات الثنائية بين البلدين تشهد تطوراً مستمراً في مختلف المجالات، حيث افتتحت الإمارات المقر الجديد لسفارتها في صوفيا العام الماضي انطلاقاً من حرص الإمارات على تعزيز العلاقات الثنائية وتنمية أوجه التعاون المشترك مع بلغاريا في المجالات كافة.