هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

فعلت دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة نشاطها عن بُعد من خلال تعزيز دورها في الحفاظ على إرث الإمارة ومقتنياتها، ونقلها إلى الأجيال القادمة عبر نشر الوعي بين كافة شرائح المجتمع بإطلاقها حزمة من المبادرات والمسابقات الغنية.
وتمثلت تلك المبادرات في تقديم نبذة تاريخية عن أهم المواقع الأثرية، وتنظيم المسابقات وتقديمها في مختلف قنوات ووسائل التواصل المتاحة لديها لتصل إلى أكبر شريحة ممكنة من الأفراد، لتعزيز دورها في الحفاظ على الموروث الثقافي والتراثي.
وقال مدير عام الدائرة أحمد عبيد الطنيجي، إن الدائرة لم تقف في ظل الأوضاع التي تعيشها المنطقة والعالم أجمع في تعزيز ونشر الموروث الثقافي والتراثي والتاريخي الذي تتميز به إمارة رأس الخيمة الغنية بالإرث من خلال إطلاق المبادرات والمسابقات وإعداد المواد الفيلمية والأخرى التعريفية تقدم بطرق مختلفة عبر مختلف قنوات التواصل المتاحة.
وذكر أن الدائرة قامت بإعداد مقاطع مصورة تحوي أحد أهم المواقع الأثرية المتواجدة في الإمارة مع نبذة تعريفية عنها تقدم بجانب بعض من المقاطع الدينية المصحوبة بمواقيت الصلاة خلال شهر رمضان الفضيل يتم نشرها عبر المواقع لتقديم الفائدة للجمهور.
من جانبها أشارت أمل النعيمي، مدير مكتب الاتصال المؤسسي في الدائرة، إلى الاستعانة بخاصية الانستا لايف عبر الانستغرام لطرح الورش التعريفية المختلفة التي تناقش عدداً من المواضيع المعنية بالتراث، التي شهدت حضوراً لافتاً من قبل الفئة المهتمة بالجانب التراثي والتاريخي.
وذكرت أنه تم تنظيم عدد من المسابقات التراثية عبر مواقع التواصل الاجتماعي يتم من خلالها إشراك أفراد المجتمع والمتعلقة بالمواقع الأثرية وتاريخها ومسمياتها، وغيرها التي تثري المخزون المعرفي لدى المشاركين.