الأحد 29 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«المنتخبات» تطرح كل السيناريوهات لرسم مستقبل «الأبيض»

«المنتخبات» تطرح كل السيناريوهات لرسم مستقبل «الأبيض»
20 يناير 2023 20:00

معتز الشامي (دبي)


أدى تجديد اتحاد الكرة الثقة في الجهاز الفني بقيادة رودولفو أروابارينا، إلى إعادة النظر في مشوار إعداد المنتخب الوطني للمرحلة المقبلة، خاصة فيما يخص كأس آسيا 2023، والتي تقام في قطر العام المقبل.
وتمسكت لجنة المنتخبات باتحاد الكرة ببقاء الجهاز الفني، بعدما اقتنع الجميع بأن الظهور المتواضع لـ «الأبيض» في «خليجي 25»، يعود إلى نقص الصفوف، وغياب العناصر الأساسية، بالإضافة إلى بدء تطبيق نظام الإحلال والتجديد في التشكيلة، بما يسمح ببناء فريق جديد للمستقبل، خوض كأس آسيا والتصفيات المؤهلة إلى «مونديال 2026».
ويستمر عقد رودولفو مع «الأبيض» حتى يوليو المقبل، ويخوض المنتخب تجمعين في مارس ومايو، مع احتمال إقامة بطولة غرب آسيا أواخر مارس المقبل، لتكون المحطة الأخيرة لتقييم أداء «الأبيض» مع الجهاز الفني، واتخاذ قرار التجديد للجهاز الفني، أو بالبحث عن مدرب بديل يتولى المسؤولية في الصيف المقبل.
ويعني ذلك بدء صفحة جديدة للجهاز الفني مع المنتخب، والتفكير في المستقبل، ومتابعة الدوري ومستويات اللاعبين الدوليين، على أمل التصحيح.
واقتنعت لجنة المنتخبات ببقاء المدرب، لقربه من الدوري والأندية، والتواصل المستمر مع مدربي جميع الفرق للعمل على تطوير ومتابعة أداء الدوليين، بينما يمر «الأبيض» بمرحلة بناء وتبديل بعض الأسماء والمراكز والهبوط بمعدلات الأعمار.
وفيما يتعلق بغياب علي مبخوت عن تشكيلة المنتخب، أكدت المصادر أن الجهاز الفني لا يتخذ موقفاً ضد أي لاعب، حيث إن معيار الاختيار هو مدى جاهزية اللاعبين والتزامهم، فيما كان استبعاد مبخوت في المرحلة الماضية، لحين استعادة اللاعب تركيزه ومستواه المعهود على المستوى الدولي، ومن ثم إعادته إلى «الأبيض» في أي تجمع، والأقرب في مارس المقبل، خاصة إذا أثبت اللاعب أحقيته بالمشاركة.
وعانى المنتخب من الغيابات ونقص الصفوف خلال الفترات الماضية، حيث تأثرت قائمة «خليجي 25» بغياب 5 لاعبين، أبرزهم شاهين عبد الرحمن، و طحنون الزعابي، وماجد حسن، وفابيو ليما الذي غاب أول مباراتين للبطولة بداعي الإصابة، فيما تم إيقاف عبد الله حمد لاعب الوحدة الذي يعد عنصراً أساسياً في تشكيلة المنتخب، بالإضافة إلى تراجع مستويات بعض العناصر لأسباب مختلفة منها الإصابة السابقة، مثل علي سالمين.
ويأمل الجهاز الفني للمنتخب في استعادة جميع الدوليين لمستوياتهم المعروفة عنهم خلال المرحلة المقبلة، بما يعود بالنفع على أداء المنتخب.
ووفق الوضع الحالي فإن كافة السيناريوهات مطروحة، سواء باستمرار الجهاز الفني وتجديد التعاقد، حال تحسن الأداء والنتائج، وأثمرت سياسة الإحلال والتجديد عن تشكيل منتخب قوي يملك الحضور والهوية والشخصية الفنية، ليكون المشوار مستمراً إلي كأس آسيا 2023، وما بعدها من تصفيات مؤهلة لكأس العالم.
وتعمل لجنة المنتخبات بقيادة حميد الطاير عضو مجلس الإدارة، على توفير الاستقرار الفني والإداري للمنتخب، مع اختيار أنسب العناصر التي تلبي طموحات المرحلة المقبلة، في إطار استراتيجية الإحلال والتجديد، والتي تحتاج وقتاً وجهداً، بجانب الصبر على تنفيذها حتى تأتي ثمارها مستقبلاً، وهو ما أدى إلى تمسك الاتحاد بالمدرب، بعدم التعامل بهدوء مع أسباب الظهور غير المرضي في «خليجي 25».

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©