الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«الكلاسيكو» يدخل مرحلة حرب النجوم الصاعدة

«الكلاسيكو» يدخل مرحلة حرب النجوم الصاعدة
15 أكتوبر 2022 10:15

مدريد (الاتحاد)
تعد مباراة ريال مدريد أمام برشلونة هي الأكثر شهرة في كرة القدم، بسبب عقود من التنافس الشرس والتاريخ الغني لأفضل اللاعبين في العالم، الذين يواجهون بعضهم البعض وجهاً لوجه. وستكون مباراة الأحد مختلفة بسبب العدد الهائل من نجوم شباب المستقبل، الذين سيتطلعون لكتابة فصل خاص بهم في تاريخ المباراة، بالإضافة إلى مساعدة فريقهم على التقدم في صدارة ترتيب الدوري الإسباني.

كلا الفريقين لديهما مواهب شابة في خط الوسط، فقد فاز بيدري لاعب برشلونة بجائزة الفتى الذهبي لعام 2021، لأفضل لاعب في العالم تحت سن 21 عاماً، في حين أن لاعب ريال مدريد إدواردو كامافينجا، هو المرشح الأوفر حظاً للفوز بالجائزة المرموقة هذا العام.

على الرغم من كونه لا يزال في الـ 19 من عمره، إلا أن بيدري اعتاد على أجواء الكلاسيكو المضغوطة، ومن المقرر أن يلعب في هذه المباراة للمرة الخامسة في الدوري الإسباني، بالإضافة إلى مباراة واحدة في كأس السوبر الإسباني. ومع ذلك، لم يكن لديه أفضل حظ في مواجهة ريال مدريد، النادي الذي خاض فيه تجارب عندما كان طفلاً لكنه فشل في إثارة إعجاب كشافة الميرينجي. خسر ابن جزر الكناري في أول ثلاث مباريات له في الدوري ضد ريال مدريد، لكنه لعب دور البطولة في الفوز الساحق 4 -صفر في البرنابيو في مارس الماضي، وهي التي كانت نقطة تحول لفريق تشافي هيرنانديز، ومباراة أرست الأسس لبداية ممتازة له هذا الموسم.

لكن بيدري ليس ساحر خط الوسط المراهق الوحيد في برشلونة، حيث حقق جابي تقدماً ملحوظاً منذ ظهوره الأول مع الفريق العام الماضي بعد أقل من شهر من عيد ميلاده الـ 17، بعد فترة وجيزة أصبح أصغر لاعب يمثل منتخب إسبانيا الأول. إنه الآن أحد الأسماء الأساسية على كشوفات الفريق لناديه وبلده، وهذه المباراة هي فرصة أخرى لعرض موهبته على المسرح الكبير.

في غضون ذلك، لعب كامافينجا لاعب ريال مدريد مرة واحدة فقط في الكلاسيكو، حيث خرج من مقاعد البدلاء في الهزيمة 4 -صفر أمام برشلونة. بعدما وصل إلى التشكيلة الأساسية لكارلو أنشيلوتي أو عاد كبديل مرة أخرى، فإن اللاعب البالغ من العمر 19 عاماً يتحسن باستمرار، وسيكون مصمماً على بشكل أكبر على ترك بصمته في المباراة.

أحد اللاعبين الذين تأكد من مكانه في التشكيلة الأساسية هو أوريلين تشواميني، الذي انطلق بسلاسة في خط وسط ريال مدريد منذ انتقاله من موناكو في الصيف، حيث بدأ جميع مباريات فريقه باستثناء مباراة واحدة في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا. الفرنسي هو مثال للاعب خط الوسط الحديث، فهو ماهر في المهام الدفاعية كما هو الحال في بدء الهجمات وإنهائها. سيكون حريصاً على إحداث تأثير في ظهوره الأول في الكلاسيكو.

إلى جانبه في خط الوسط، سيتواجد فيدي فالفيردي، اللاعب الذي كان في صفوف ريال مدريد لبعض الوقت، لكنه حقق مؤخراً مستوى جديد تماماً على صعيد الأداء. جاء هدفه الوحيد في الموسم الماضي ضد برشلونة، ويبدو أكثر خطورة أمام المرمى هذا الموسم. سجل لاعب الأوروجواي بالفعل أربعة أهداف وساهم في تمريرات حاسمة، وفاز أيضاً بجائزة الدوري الإسباني لأفضل لاعب في شهر سبتمبر.

ويمتلك الفريقان أيضاً الكثير من المواهب الشابة في الهجوم. بدأ فينيسيوس، البالغ من العمر 22 عاماً، بشكل شرس للموسم بتسجيله خمسة أهداف في الدوري الإسباني بالفعل، وهو يعرف معنى التسجيل في الكلاسيكو، بعد أن سجل الهدف الافتتاحي الحاسم في الفوز 2 -صفر للميرينجي في مارس 2020 ، والذي كان له دور كبير في فوز ريال مدريد باللقب في ذلك العام على حساب برشلونة.
وقد لا يضمن شريكه البرازيلي رودريجو مركزاً أساسياً بسبب عودة كريم بنزيمة من الإصابة، لكن اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً غالباً ما أثبت أنه الرجل المناسب في هذه المناسبة الكبيرة، سواء في البداية أو من على مقاعد البدلاء.

بالنظر إلى أن النادي الكتالوني، فإن أفضل هداف لبرشلونة هذا الموسم هو روبرت ليفاندوفسكي البالغ من العمر 34 عاماً، لكن أنسو فاتي، أصغر هداف للنادي على الإطلاق، سيكون متحمساً لدخول الملعب، ويمكن أن يثبت أنه يمثل رصيداً قيماً للغاية كبديل، بعد أن قدم مساهمات مهمة عقب المشاركة من مقاعد البدلاء هذا الموسم. سقف اللاعب مرتفع للغاية وسيتعين على ريال مدريد توخي الحذر.
وهناك أحدث نجم شاب صاعد من أكاديمية لا ماسيا في برشلونة، وهو أليخاندرو بالدي، حيث ترك الظهير الأيسر البالغ من العمر 18 عاماً انطباعاً حقيقاً لدى تشافي، حيث واجه منافسة من خوردي ألبا والوافد الجديد ماركوس ألونسو للبقاء في الفريق. سيأمل المراهق، مثل جميع النجوم الشباب المذكورين أعلاه، أن يُظهر للعالم ما يمكنه فعله عندما تنطلق صافرة بداية المباراة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©