الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

37 ألف مستفيد من مبادرة «أكتيف هب» في أبوظبي والعين والظفرة

37 ألف مستفيد من مبادرة «أكتيف هب» في أبوظبي والعين والظفرة
12 سبتمبر 2022 13:57


أبوظبي (الاتحاد)


أعلن مجلس أبوظبي الرياضي أن عدد المستفيدين من مبادرة «أكتيف هب» التي انطلقت فبراير الماضي، والتي تهدف إلى تفعيل استغلال المرافق الرياضية المتوفرة 20 مدرسة في مناطق أبوظبي والعين والظفرة، والاستفادة منها بعد الدوام الرسمي من قبل الطلبة والطالبات وذويهم وعموم فئات المجتمع، بلغ 37468 شخصاً من مختلف فئات المجتمع، بواقع 18642 مشاركة من الإناث و18826 مشاركاً من الذكور.
وشهدت مبادرة أكتيف هب إقبالاً كثيفاً من الجمهور بما يسهم في تعزيز مستوى ممارسة الرياضة في المجتمع وتكريس المفاهيم الإيجابية للرياضة، وتحسين اللياقة البدنية لتكون نمطاً للحياة لانعكاسها الكبير على سعادة ممارسيها.
ووصلت نسبة المستفيدين من المبادرة من الفئة العمرية 19 سنة فما فوق إلى 47.3%، و 20.8% للفئة العمرية من 6 - 9 سنوات، و18.3% للفئة العمرية من 10 - 13 سنة، و13.6% للفئة العمرية من 14 - 18 سنة، وتصدرت الجنسية الإماراتية عدد المستفيدين من المبادرة، تليها الجنسية المصرية، ثم السورية - الأردنية - اليمنية - الفلسطينية - السودانية - الهندية - المغربية - العمانية، كما اجتذبت مدرسة الجاهلي في العين أكبر عدد من المستفيدين من المبادرة منذ انطلاقتها وحتى سبتمبر الجاري.
وبهذه المناسبة، قال طلال الهاشمي المدير التنفيذي لقطاع التطوير الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي: «إن الإقبال الكبير على أكتيف هب يؤكد أهمية المبادرة في تحفيز أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة من أجل بناء مجتمع صحي ونشيط، وبالتالي تعزيز جودة الحياة في أبوظبي من خلال الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تساهم في بناء مجتمع متلاحم من خلال الرياضة».
وأضاف: «نسعى في مجلس أبوظبي الرياضي إلى توفير بيئة رياضية متكاملة تسهم في التوعية بأهمية النشاط الرياضي، مع توفير كافة البرامج والفعاليات التي تناسب مختلف فئات المجتمع وتشجعهم على ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى توفير مدربين متخصصين، لصقل مهارات المشاركين، والتأكد من الممارسة الصحيحة والسليمة لمختلف أنواع الرياضات التي توفرها المبادرة».
وتعكس مبادرة «أكتيف هب» حرص حكومة أبوظبي على تحفيز الأفراد على ممارسة الرياضة والمشاركة في أنشطة جماعية تسهم في بناء مجتمع تربطه الرياضة عبر تنفيذ أنشطة تجمع الأفراد وعائلاتهم مع باقي أفراد مجتمعهم لقضاء وقت ممتع، وتعزيز صحتهم ولياقتهم البدنية وبناء مجتمع أكثر صحة ونشاطاً.
كما تسهم المبادرة في تقوية أواصر المحبة والمشاركة بين مختلف أفراد المجتمع بما يؤدي إلى بناء مجتمع متماسك عبر توفير مساحة يلتقي الناس فيها بجيرانهم ويقضون وقتاً ممتعاً مع أسرهم في فعاليات متنوعة، ويشكل أيضاً انعكاساً حقيقياً لخطط إمارة أبوظبي ورؤاها في ترسيخ ثقافة ممارسة الرياضة و بناء مجتمع حاضن لشتى فئاته. 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©