الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

قادش ضحية سهلة لـ «ليفا»!

قادش ضحية سهلة لـ «ليفا»!
9 سبتمبر 2022 16:27

مدريد (أ ف ب) 

يأمل برشلونة في مواصلة عروضه الهجومية بقيادة هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، عندما يحل ضيفاً على قادش صاحب المركز الأخير في المرحلة الخامسة من بطولة إسبانيا لكرة القدم، في حين يبدأ ريال مدريد فترة تمتد أسابيع عدة في غياب هدافه وقائده الدولي الفرنسي كريم بنزيمة المصاب.
بعد تعادله سلبا في المرحلة الأولى من الموسم الحالي، ضرب برشلونة بقوة في المباريات الأربع التالية في جميع المسابقات وسجل 16 هدفاً نصفها حمل توقيع ليفاندوفسكي منها 5 أهداف في الدوري المحلي، وثلاثية في مرمى فيكتوريا بلزن التشيكي، في مستهل مشوار فريقه في دوري أبطال أوروبا.
وبات ليفاندوفسكي بهذه الثلاثية، أول لاعب يسجل «هاتريك» في دوري الأبطال مع ثلاثة فرق مختلفة «بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ الألمانيان سابقاً».
وأشاد به مدرب برشلونة تشافي هرناندييس بقوله «لا أدري ما إذا كان أفضل مهاجم في أوروبا لكن بالنسبة إلينا هو الأفضل».
وأضاف «يجعل الفريق أفضل، يساعدنا ببناء الهجمات، يضغط على حامل الكرة ويجلب العديد من الحلول في خط الهجوم، هو لاعب كامل النضوج ونحن فخورون بوجوده معنا»، وتابع «روبرت متعطش دائماً للتسجيل وتحقيق الفوز».
وكان ليفاندوفسكي «34 عاماً» انضم إلى الفريق الكاتالوني قادماً من بايرن ميونيخ مقابل 45 مليون يورو، وعلق تشافي على هذا الأمر بقوله «لم نشك إطلاقاً بقدرات روبرت أكان من ناحية السعر أو عمره، انه لاعب مدهش يملك فلسفة الفوز ورائع مع زملائه».
كما أشاد بالجناح الدولي الفرنسي عثمان ديمبلي المتألق هذا الموسم بقوله «إنه بمستوى البرازيلي نيمار عندما كان الأخير في صفوف برشلونة، قلة من اللاعبين مثله، عانى من إصابات كثيرة في المواسم الماضية، وبالتالي أنا سعيد من أجله حالياً».
وقد يكون قادش ضحية سهلة لليفاندوفسكي لزيادة غلته من الأهداف، لا سيما أنه خسر مبارياته الأربع حتى الآن محلياً ولم يسجل أي هدف.
وقد يلجأ تشافي إلى إراحة بعض لاعبي الصف الأول، خصوصا أنه يخوض امتحاناً صعباً ضد بايرن ميونيخ على ملعب «اليانز أرينا» الأسبوع المقبل في الجولة الثانية من دوري الأبطال.
في المقابل، يبدأ ريال مدريد حامل اللقب الموسم الماضي والذي حقق بداية مثالية محققا أربعة انتصارات تواليا، فترة زمنية في غياب بنزيمة، المرشح بقوة لإحراز الكرة الذهبية لأفضل لاعب لعام 2022،وذلك لإصابة عضلية تعرض لها خلال فوز فريقه العريض على سلتيك الاسكتلندي 3-صفر في عقر دار الأخير، وستبعده عن الملاعب حتى نهاية الشهر الحالي.
وستكون مسؤولية تسجيل الأهداف ملقاة على عاتق الثنائي البرازيلي فينيسيوس جونيور ورودريجو والجناح البلجيكي ادين هازار.
وسجل فينيسيوس، صاحب الهدف الوحيد لفريقه في مرمى ليفربول الإنجليزي لدى تتويجه بطلاً لأوروبا الموسم الماضي، 4 أهداف في آخر أربع مباريات لفريقه وعلق على هذا الأمر بقوله «آمل أن أصبح أسطورة في صفوف هذا النادي».
وأضاف «أستطيع البقاء لفترة طويلة هنا وأدخل سجلات الأرقام القياسية كما فعل من قبلي كريم بنزيمة وتوني كروس ولوكا مودريتش».
وعما إذا كان يعتبر نفسه من بين أفضل لاعبي العالم حالياً أجاب «أترك هذا الجواب للآخرين، أشعر بأنني في المكان الصحيح في الوقت الحالي لكني أحافظ على تواضعي وهدوئي».
اقتصر دور مهاجم أتلتيكو مدريد الفرنسي أنطوان جريزمان على لعب دور الاحتياطي في جميع مباريات فريقه منذ مطلع الموسم الحالي، ونجح جريزمان في منح فريقه فوزاً ثميناً في مستهل مشواره القاري في دوري الأبطال، عندما سجل له هدف الفوز في مرمى بورتو البرتغالي 2-1 في الدقيقة 101، والهدف هو الثالث لجريزمان في مدى 138 دقيقة خاضها هذا الموسم.
وعن عدد الدقائق التي يمنحها إياه المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني أجاب الفرنسي بطل كأس العالم الأخيرة «يتعين عليكم توجيه السؤال إلى المدرب، أنا هنا للقيام بعملي، كل ما أستطيع القيام به هو المشاركة وتحقيق الفارق».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©