الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«الأخطاء المتكررة» تُبخر حلم «فيراري» في «فورمولا-1»!

«الأخطاء المتكررة» تُبخر حلم «فيراري» في «فورمولا-1»!
25 يوليو 2022 12:30

لوكاستيليه (أ ف ب)
إذا لم تكن السيارة، فالاستراتيجية، وإن لم تكن الاستراتيجية، فالسائق.
هذا هو الواقع المرير الذي يعيشه فريق فيراري خلال الموسم الحالي من بطولة العالم لسباقات الفورمولا -1، وآخر فصوله الأحد، حين ارتكب سائقه شارل لوكلير من موناكو خطأ فادحاً أدى إلى تفريطه بالصدارة وانسحابه من جائزة فرنسا الكبرى.
بعدما حلم مشجعو «سكوديريا» بإحراز الحظيرة الإيطالية لقبها الأول للسائقين منذ 2007، عقب تصدر لوكلير الترتيب العام بفارق 46 نقطة في مستهل الموسم، بدأ يتبخر الحلم بعد خسارة هذه الأفضلية في غضون ثلاثة سباقات.
ثم ازداد الأمر صعوبة، بعدما وجد ابن إمارة موناكو نفسه على بعد 63 نقطة من حامل اللقب العالمي سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن، عقب سباق الأحد على حلبة بول ريكار في لوكاستيليه.
بدا أن لوكلير في طريقه لتحقيقه فوزه الثاني توالياً والعودة إلى دائرة الصراع على اللقب، بعدما حافظ على مركزه الأول عند الانطلاق وتمسك به حتى اللفة 18 قبل أن تقع الكارثة، إثر فقدانه السيطرة على سيارته الحمراء لتنزلق وتصطدم بحائط الأمان، فاتحاً الطريق أمام فيرستابن للفوز والاقتراب خطوة إضافية من الاحتفاظ باللقب، بعدما تقدم بفارق 63 نقطة مع بقاء 10 جولات من أصل 22.
كارثة سباق فرنسا لم تكن المرة الأولى التي يفرط فيها الفريق الإيطالي بفوز في متناوله هذا الموسم، بل كانت الخامسة من أصل 12 جولة أقيمت حتى الآن، ثلاث منها بسبب خطأ من السائق واثنتان بسبب خطأ في الاستراتيجية وعطل ميكانيكي.
وبالتالي، عوضاً عن تصدر بطولتي السائقين والصانعين، يجد الفريق الإيطالي نفسه بعيداً عن منافسة فيرستابن وريد بول مع إهداره استناداً إلى حسابات تقديرية من صحيفة «ليكيب» الفرنسية 116 نقطة عبر لوكلير و62 نقطة عبر سائقه الثاني الإسباني كارلوس ساينس.
وحتى فيرستابن نفسه أقر بعد سباق الأحد أن الفارق الكبير الذي يفصله عن لوكلير لا يعكس التقارب في أداء سيارتي ريد بول وفيراري، قائلاً: «تُعد هذه الصدارة رائعة بالتأكيد، لكنها ربما أكبر مما من المفترض أن تكون عليه نظراً إلى أداء السيارتين».
ورغم أنه كان سعيداً بالفارق الكبير الذي بات يفصله عن لوكلير، حذر فيرستابن في المقابل من أنّ «الكثير من الأمور قد تحدث» بعد رؤيته أفضلية الـ46 نقطة التي تمتع بها لوكلير مبكراً تتبخر في غضون ثلاثة سباقات.
وفُهِمَ من لوكلير خلال الاتصال الذي أجراه مع فريقه مباشرة بعد الحادث أن الذي حصل كان بسبب عطل في دواسة الوقود لقوله «لا يمكنني إيقاف دواسة الوقود»، لكنه أوضح بعد نهاية السباق أن المسؤولية في الحادث تقع على عاتقه، قائلاً أمام الصحافيين: «أنا ارتكبت الخطأ. إنه خطأ من جانبي. إنه أمر محبط للغاية».
وتابع: «إذا كنت في نهاية البطولة أتأخر بفارق 30 نقطة، فسأعلم أن هذا بسبب أخطائي، يجب أن أعود إلى القمة إذا كنت أريد أن أصبح بطلاً للعالم».
وأضاف: «سأستمر في الإيمان بحظوظي، لديّ الشعور بأني على أعلى مستوى منذ بداية مسيرتي، لكن لا جدوى من ارتكاب هذه الأنواع من الأخطاء المريرة».
وسبق لابن الإمارة أن ارتكب هذا الموسم خطأ قيادة على حلبة إيمولا الإيطالية، ما تسبب باكتفائه بالمركز السادس فيما كان الفوز من نصيب فيرستابن، لكنه لا يتحمل وحده المسؤولية في إهدار النقاط؛ إذ عانى من عطلين في وحدة الطاقة على حلبتي برشلونة وباكو ما أدى إلى انسحابه، ومن استراتيجية خاطئة لفريقه في سباقي موناكو وسيلفرستون، ما تسبب بحرمانه من الفوز والاكتفاء فيهما بالمركز الرابع.
حديث لوكلير الأحد عن مشكلة في دواسة الوقود، أعاد إلى الأذهان ما حصل معه في اللفات الأخيرة من السباق الماضي على حلبة ريد بول رينغ النمسوية، حين عانى من عطل في الدواسة كاد يحرمه من الفوز، إلا أنه تمسك بالصدارة وأنهى السباق أمام فيرستابن.
لكن مدير الفريق ماتيو بينوتو أوضح ما حصل فعلاً الأحد على حلبة بول ريكار، كاشفاً أن لوكلير كان يتحدث خلال اتصاله بالفريق عن مشكلة واجهها بعد الحادث حين حاول الرجوع بالسيارة إلى الوراء.
وقال بينوتو: «لم تكن هناك مشكلة في دواسة الوقود، لم يكن للأمر أي علاقة بما حدث في النمسا».
وأضاف: «ما حدث كان خطأ من شارل وهذه الأمور قد تحدث بشكل طبيعي، لا أعتقد بأن ذلك يُقلل من قدراته كسائق مدهش، لكنه خطأ»، موضحاً: «ما سمعتموه عبر اللاسلكي كان أثناء محاولته الرجوع إلى الخلف للخروج من الحواجز».
وكشف أنه تم حل المشكلة التي حصلت في دواسة الوقود خلال سباق في النمسا، وقال: «أقدمنا على بعض الإجراءات لتفادي تكرار ذلك في المستقبل».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©