الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

استثمار الأندية الرياضية.. صراع العائلات الغنية

استثمار الأندية الرياضية.. صراع العائلات الغنية
9 يوليو 2022 14:07

نيويورك (أ ف ب)
سيطرت العائلات الغنية على الأندية الرياضية لفترة طويلة من الزمن، لكن العصر تغيّر الآن؛ إذ لم تعد الفرق شأناً عائلياً، بل تجارة بحتة مع انتقال ملكيتها لصناديق استثمار وتحالف شركات، رغم حالة الانكماش التي يمر بها الاقتصاد العالمي.
في مايو، أصبح تود بوهلي أحدث ملياردير أميركي يشتري نادياً في الدوري الإنجليزي، بعد عقده صفقة بقيمة 4.25 مليار جنيه إسترليني مشاركة مع كونسورتيوم لشراء تشيلسي اللندني.
وستكون مجموعة «كليرلايك» الاستثمارية التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها، المساهم الأكبر في تشيلسي كجزء من الكونسورتيوم، على أن يكون بوهلي رئيساً جديداً أيضاً للنادي الذي طرح للبيع من قبل مالكه الروسي رومان أبراموفيتش.
وانضمت جميع الشخصيات البارزة في ائتلاف بوهلي-كليرلايك كابيتال إلى مجلس إدارة تشيلسي الجديد.
وفي طريقه للاستحواذ على تشيلسي، قام بوهلي، وهو أحد مالكي نادي لوس أنجلوس دودجرز للبيسبول، بالتفوّق على 11 عرضاً آخر مقدماً لشراء النادي اللندني، مما يدل على أن العلامة التجارية العالمية للدوري الإنجليزي الممتاز هي المحرك الرئيسي لأنها توفر الفرصة للاستفادة من العائدات الهائلة للنقل التلفزيوني وبيع المنتجات الخاصة بالأندية.
قال بوهلي عام 2019 لشبكة «بلومبرج» في مقاربته لمسألة الاستحواذ على أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، إنه «اللعب تجارياً واقتصادياً على أعلى المستويات. الأمر يتعلق بأفضل اللاعبين. لديك أيضاً سوق إعلامي في خضم النمو».
ويعتقد بعض المحللين في الاقتصاد الكروي أن قيمة الأندية الرائدة في الدوري الإنجليزي الممتاز قد تصل إلى أكثر من 10 مليارات جنيه إسترليني في غضون عقد من الزمن، ولهذا السبب يتزايد عدد تحالفات الشركات المتلهفة للدخول على خط الاستفادة الاقتصادية، لكن ليس فقط في البرميرليج».
وقال ديفيد جاندلر، الشريك المؤسس والمدير العام لخدمة البث التدفقي «فوبوتيفي» الأميركية: إنك ترى المزيد من الأموال تأتي إلى الرياضة من مستثمرين مؤسّسيين، بينما كان الأمر متعلقاً في السابق بالعائلات أو الأفراد الأغنياء.
وهناك أيضاً سبل أخرى لعيش الحلم الرياضي عبر شراء نادٍ وفق ما أفاد رجل الأعمال باسكال ريجو، الذي أصبح أخيراً مساهماً في نادي باريس إف سي المشارك في دوري الدرجة الثانية الفرنسي، موضحاً: هناك بعض الحالات لأفراد اجتمعوا معاً كمجموعة لشراء أندية.
وأضاف أن فوائد ذلك تتمثل في خفض التكاليف على كل فرد من المشترين وزيادة العدد المحتمل للمستثمرين وبالتالي «تقليل المخاطر المالية».
ومع ذلك، فإن المبالغ التي يتم دفعها لا تظهر سوى القليل من مؤشرات انخفاض الاستثمار، إذ دفع كونسورتيوم بوهلي سعراً قياسياً لنادٍ رياضي، لكن هذا الرقم القياسي لم يصمد طويلاً حيث قام كونسورتيوم أميركي آخر برئاسة وريث متجر «وول مارت» روب وولتون وبمشاركة أشخاص آخرين من بينهم ابنته وصهره، بشراء فريق دنفر برونكو من دوري كرة القدم الأميركية مقابل 4.65 مليار دولار.
هذه الأسعار تتجاوز قدرة الأميركيين الآخرين، ما دفعهم إلى التطلع نحو القارة الأوروبية لاستثمار أموالهم في أنديتها الكروية.
وبالنسبة لبطل إيطاليا ميلان، وقع خيار صندوق الاستثمار الأميركي «ريدبيرد» على «روسونيري» لشرائه مقابل 1.3 مليار دولار من منافسه الأميركي الآخر «إليوت مانجمنت» في بداية يونيو.
واشترى رجل الأعمال الأميركي جون تيكستور الذي كان أصلاً مساهماً في نادي كريستال بالاس الإنجليزي، الحصة الأكبر من ليون الفائز بلقب الدوري الفرنسي سبع مرات، من خلال شركته الاستثمارية الرياضية «إيجل فوتبول هولدينجز».
وكان مبلغ الـ600 مليون يورو الذي دفعه في يونيو استثماراً قياسياً على صعيد الأندية الفرنسية.
يقول سالفاتوري جالاتيوتو من شركة الخدمات المالية «جالاتيوتو سبورتس بارتنرز» إن «هناك الكثير من العوامل التي تدفع جميعها في نفس الاتجاه. لا يوجد محتوى إعلامي آخر له قيمة أكبر من الرياضة».
وتابع: المراهنات ستعمل أيضاً على تعزيز المتابعة الجماهيرية. ونتيجة لذلك، سيشاهد الناس المزيد من المباريات وسيؤدي ذلك إلى رفع قيمة المحتوى.
ينعكس هذا في المبالغ الخيالية المدفوعة مقابل حقوق البث التلفزيوني، وليس فقط في كرة القدم التي تبقى الأكثر الأهمية من ناحية محتوى البث المباشر.
الأموال الهائلة المقدمة للأندية تترافق مع زيادة المنافسة أيضاً بين الشركات الناقلة للمباريات مع دخول خدمات البث التدفقي مثل «أمازون» و«دازون» على الخط لتصبح لاعباً رئيسياً.
بلغت تكلفة حقوق نقل دوري كرة القدم الأميركية «أن أف أل» في الولايات المتحدة لمدة 11 عاماً 110 مليار دولار في مارس 2021، بينما وصلت تكلفة نقل الدوري الهندي الممتاز للكريكيت 6.2 مليار دولار بين الحقوق المحلية والرقمية، وذلك لمدة خمسة أعوام عند طرحها للمناقصة في منتصف يونيو.
بالنسبة للمستثمرين أيضاً، يُعد امتلاك نادٍ استثماراً آمناً، لأن الرياضة أظهرت قدرتها على تحدي الركود الاقتصادي.
ويعزّز روب تيليس من البنك الاستثماري المتخصّص «إنر سيركل سبورتس»، هذه النظرية بما حصل مع الرياضات الأميركية الأربع الكبرى التي تقلصت قيمتها بنسبة 2% فقط موسم 2008-2009 في وقت كانت البلاد تشهد «إحدى أسوأ الأزمات الاقتصادية في التاريخ».
بالنسبة لريجو، تتمتع الرياضة أيضاً بهذا العنصر الأساسي «الساحر» لجذب المستثمرين، مضيفاً «هناك أيضاً ظاهرة المستثمرين الذين لا يرغبون في أن يفوتهم القطار» في ما يخص الإفادة من الاستثمار الرياضي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©