الجمعة 19 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

في عهد خليفة.. المنشآت الرياضية «بصمة تاريخية»

في عهد خليفة.. المنشآت الرياضية «بصمة تاريخية»
30 يونيو 2022 01:47

رضا سليم (دبي) 

تغيرت خريطة المنشآت الرياضية في عهد المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، وباتت بصمة تاريخية والواجهة السياحية للإمارات أمام العالم ليس فقط لمواصفاتها الدولية التي تتمتع بها، بل أيضاً لاستضافتها أحداثاً عالمية وقارية كبيرة، وكانت على مدار سنوات طويلة شاهدة على الإنجازات التي حققتها رياضة الإمارات، كما أن مدرجاتها شهدت حضوراً جماهيرياً من مختلف الجنسيات، بعضهم قطع ساعات سفر طويلة لحضور هذه الأحداث، وأبرزها نهائيات كأس آسيا لكرة القدم «الإمارات 2019»، والتي كانت الحدث الآسيوي الأبرز، وأيضاً دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي جمعت العالم تحت مظلة الإمارات وطن التسامح والسلام. 
وضعت هذه المنشآت الإمارات بقوة على الخريطة الرياضية العالمية وجهة يمكنك من خلالها مشاهدة أفضل الرياضيين في العالم، لكن الأمر لا يتعلق بالبطولات الكبرى فقط، بل في جود أكثر من 200 جنسية تعيش على أرض الدولة.
وشهدت السنوات الماضية بتوجيهات المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، طفرة كبيرة في المنشآت والملاعب والتي تمثل الإرث الذي تتوارثه الأجيال، جيلاً بعد جيلٍ، وتملك الإمارات أكثر من 13 ملعباً لكرة القدم بمواصفات مطابقة لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، استضافة العديد من الأحداث الكبرى، منها كأس العالم للأندية، وكأس العالم للشباب، وكأس العالم للناشئين، وكأس آسيا، ومنها في أبوظبي ملاعب مدينة زايد الرياضية، محمد بن زايد، آل نهيان، الشامخة، وفي العين استاد هزاع بن زايد وفي دبي ملاعب آل مكتوم، راشد، زعبيل، مكتوم بن راشد والعوير وحمدان بن راشد، إلى جانب الملاعب في الشارقة ورأس الخيمة والفجيرة المنتشرة في ربوع الدولة. 
وتنتشر الصالات الرياضية في الأندية، وهي متعددة الأغراض تقام فيها نشاطات كرة السلة واليد والطائرة والتايكواندو والجودو، وصالة «آيبيك آرينا» التي تحتضن منافسات بطولات الجو جيتسو الدولية، إلى جانب ملاعب التنس الحديثة في أبوظبي ودبي والفجيرة، وعندما بدأت دبي باستضافة بطولة سوق دبي الحرة للتنس في عام 1993، كان الاستاد عبارة عن كتلة من السقالات وبعض المقاعد المؤقتة، وبعد أكثر 3 عقود من الزمن بات الملعب يتسع لـ5000 شخص، حيث استضاف أفضل اللاعبين في العالم، أمثال روجير فيدرر ونوفاك ديوكوفيتش وسيرينا ويليامز، ويعد الآن أحد أفضل ملاعب التنس في العالم، إلى جانب بطولة مبادلة التي رسخت نفسها في أبوظبي وباتت محط أنظار العالم سنوياً، وهي تقام في مدينة زايد الرياضية سنوياً، ويوجد حالياً نحو 20 ملعباً عشبياً للجولف في مختلف مناطق الدولة، كما يبرز مضمار ميدان، الذي يتسع لـ60 ألف متفرج، ويعتبر أيقونة على مستوى العالم، كما توجد ملاعب مميزة للكريكيت وملاعب «ذا سيفنز» التي تحتضن مختلف الألعاب من الرجبي وكرة القدم.
هناك مواقع مختلفة ومبتكرة تلائم الجميع، لممارسة الرياضة والتي ظهرت جلية في عهد المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، من أبرزها «سكاي دايف» الذي يوجد في منطقتي المارينا ومرغم ويستضيف بطولات عالمية إلى جانب نشاطاته اليومية، و«سكي دبي» في مول الإمارات الذي يقدم فرصة التزلج في درجة حرارة باردة ومجمع ند الشبا الرياضي وحوض ديف دبي ومضمار دبي للدراجات الهوائية وتطوير ميادين الهجن ومضامير الفروسية وتحويلها إلى منشآت ذكية بجانب الاهتمام بمنشآت أصحاب الهمم وحصلت دبي على لقب مدينة صديقة لأصحاب الهمم والاهتمام بالأندية الخاصة بهذه الفئة، بالإضافة إلى الأندية المتخصصة في العديد من الألعاب. 
كما تحولت مدن الإمارات إلى صديقة للرياضة من خلال تصميم المضامير ومسارات الجري وركوب الدراجات ويكفي أن أبوظبي حصلت على لقب مدينة الدراجات الهوائية، وبها مسارات تتجاوز 300 كلم والمستهدف الوصول إلى 1000 كلم وأيضاً دبي تخطت حاجز 200 كلم في هذه المسارات، كما أن مضمار مدينة القدرة بمفرده مسافته 86 كلم بخلاف المسارات في الحدائق العامة التي تساعد الجمهور على ممارسة الرياضة في بيئة آمنة. 

 

مجمع حمدان الرياضي 
ويُعد مجمع حمدان الرياضي بدبي، واحداً من أهم المنشآت الرياضية الكبرى بالدولة، حيث تم تشييده وفقاً لأحدث المواصفات العالمية في 2010، وهو أكبر مركز للرياضات المائية في العالم، والأكثر تقدماً في العالم من الناحية التقنية، ويضم حوضاً للسباحة بطول 50 م، مسبح غطس 25 م، ومسبح إحماء وتدريب 50 م، مطابقَين للمعايير الأولمبية، ويمكن تحويلهما إلى منصّة للمنافسات الرياضية، كالكاراتيه، وكرة السلة، وغيرها، وتم تصميم مقاعد الصالة الرئيسة على شكل حدوة حصان، تتسع لنحو 15.000 متفرج. 
ودشن افتتاحه يوم 10 أكتوبر 2010، ببطولة العالم العاشرة للسباحة - دبي لتتوالى بعدها استضافة البطولات المحلية والدولية الأخرى واستضاف المجمّع في أول 10 سنوات 340 حدثاً وفعالية دولية ومحلية مختلفة، حيث تم تنظيم 92 فعالية دولية و232 حدثاً محلياً و18 فعالية غير رياضية ووصل عدد البطولات المائية الدولية التي نظمت في المجمع إلى 58 فاعلية وبلغت نسبة الزيادة في عدد الفعاليات خلال السنوات الخمس الأخيرة 41%. 
ويستضيف المجمع منافسات أكثر من 10 رياضات أولمبية أخرى ويتسع لأكثر من 15 ألف متفرج جلوساً كما يحتوي على ثلاثة مسابح رئيسية، ونال المجمع 3 شهادات «آيزو» في نظام الإدارة المتكامل التي تجمع بين نظام إدارة الجودة (آيزو 9001) ونظام إدارة السلامة والصحة المهنية (آيزو 45001) ونظام الإدارة البيئية (آيزو 14001).

استاد هزاع بن زايد «تحفة معمارية عالمية» 
يعتبر استاد هزاع بن زايد في مدينة العين الذي افتتح عام 2014، والمقام على مساحة 45.000 قدم مربعة، واحداً من أكثر المشاريع الرياضية تطوراً بمنطقة الشرق الأوسط، كما أنه تحفة معمارية رائعة، وصرح رياضي فخم، بُني وفق أحدث التقنيات العالمية المتطورة بما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ويتماشى مع النهضة الرياضية لدولة الإمارات العربية المتحدة حيث يشمل 25.000 مقعد موزع على 7 مستويات منها 3.000 مقعد مميز ليصبح واحداً من أكبر الملاعب الدولية التي تحتوي على نسبة مقاعد عالية للدرجة المتميزة، ويُصنف كأحد أكثر الملاعب تطوراً في المنطقة، ومع غياب الحواجز الحديدية فإن التجربة لحضور المباريات أصبحت مشابهة للملاعب العالمية بما عزز من الحضور الجماهيري في الأحداث المهمة التي تقام عليه وجعلت الإقبال كبيراً للغاية من مختلف الجنسيات، وحصل الاستاد على جائزة أفضل تصميم ملعب عالمي لعام 2014 من بين 31 استاداً عالمياً من جميع القارات كما نافس ضمن أجمل 10 أشكال هندسية مشيدة في العالم، عن فئة الرياضة، وذلك في مهرجان الهندسة العالمي 2015. وتصميم الملعب مستوحى من أشجار النخيل، كرمز ليربط الحاضر والمستقبل بتاريخ وتراث الدولة الغني، وهو أول استاد في المنطقة مصمم خصيصاً بشكل يتيح توفير الظل طوال العام للمشاهدين عن طريق الشكل الإنشائي المتقدم والسقف، بما يسمح بالمشاهدة الجيدة، حتى في موسم الصيف، وهي الميزة الفريدة من نوعها التي تعزز من مكانته بين الملاعب في المنطقة والعالم، وتتضمن الجوانب الهندسية الإبداعية للاستاد، تصميم الواجهة الأمامية برؤية تصميمية مستوحاة من شكل ساق شجرة النخيل ذات الدلالات والمكانة الخاصة، في الثقافة والعادات المحلية للإمارات، إلى جانب استخدام تقنيات إضاءة حديثة وصديقة للبيئة لإضاءة أكثر من 600 لوحة تشكل الهيكل الخارجي للتصميم.

حلبة ياس «موطن الفورمولا» 
تعتبر حلبة مرسى ياس في أبوظبي، واحدة من أكثر حلبات الفورمولا وان، المتقدمة تكنولوجياً في العالم، وموطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط، كما أنها واحدة من أكثر حلبات سباقات الجائزة الكبرى تطوراً في العالم، فهي مستوحاة من تراث وقيم الإمارات العربية المتحدة. تعتبر حلبة مرسى ياس أهم منشأة رياضية ترفيهية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تجذب أنظار العالم سنوياً عندما يُقام سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، وأُقيم على هذه الحلبة السباق الأول لجائزة طيران الاتحاد الكبرى للفورمولا- 1 في الفترة ما بين 30 أكتوبر إلى 1 نوفمبر 2009. ويمتد مسار الحلبة على مسافة 5.55 كيلومتر، يمكن تقسيمه إلى مسارين مختلفين يبلغ طول أحدهما 3.1 كيلومتر والآخر 2.4 كيلومتر يمكن استخدامهما منفصلين لفعاليات رياضية مختلفة، وتتسع المدرجات المغطاة بالكامل لقرابة 60 ألف مشاهد في مقاعد مريحة، وهي المكان الوحيد لرياضة السيارات في العالم الذي يوفر مدرجات مغطاة ومظللة في جميع أنحاء منشأتها، إلى جانب ميزة الخروج من منطقة الصيانة الفريدة من نوعها والتي تمر جزئياً أسفل المسار. وتحتضن الحلبة للعديد من الأحداث الرياضية والفعاليات المرتبطة برياضة السيارات للمحترفين، مثل سباقات الدراجات، كما تقدم الحلبة مجموعة مذهلة من التجارب المميزة داخل وخارج مسار الحلبة، وتعتبر أيضاً مقراً إقليمياً مفضلاً لإقامة العديد من المناسبات والفعاليات الترفيهية والمجتمعية، والمؤتمرات والاجتماعات الرسمية، لما تتمتع به من تجهيزات ومنشآت عصرية، إلا أن تجربة رياضة السيارات على حلبة مرسى ياس لا مثيل لها للمشاهدين والسائقين على حد سواء.

«دبي الرياضية» أول مدينة متكاملة
تُعد مدينة دبي الرياضية أول مدينة رياضية متكاملة من هذا النوع، افتتحت في عام 2004، وتطورت بصورة تدريجية مع مرور الوقت، وهي تشغل مساحة 50 مليون قدم مربعة، وتضم فنادق ومرافق رياضية متنوعة، بالإضافة لمجلس الكريكيت الدولي وملعب الكريكيت أيضاً، وهناك ملاعب رياضية أخرى متاحة للرجبي والهوكي، وأيضاً السباحة ويتسع ملعب الكريكيت لـ 25000 متفرج، فيما يتسع ملعب المدينة الرئيسي لـ 60000 متفرج، وملعب إندور أرينا لـ 20000 كذلك، فيما ملعب الجولف مجهز بـ 18 حفرة. وتتوافر فيها صالة الألعاب الرياضية الجديدة «فيت ريبوبليك»، حيث تقدم دروس فنون القتال والدفاع عن النفس ورياضة الجمباز، بالإضافة إلى توافر مسبح بحجمه الأولمبي، كما تشمل القرية الرياضية مجموعة من المرافق الترفيهية المطلة على ملاعب كرة القدم.

مجمع زايد.. «الموقع المثالي»
وجه المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، بإنشاء مجمع زايد بالفجيرة والذي يُعد ضمن المنشآت الرياضية الحديثة في الدولة، حيث تم وضع حجر الأساس في أكتوبر 2014 وتم افتتاحه على مراحل. 
ويُعد موقعه مثالياً لإقامة أكبر الأحداث الرياضية، حيث يبعد عن إمارة دبي 117 كيلومتراً تقريباً، وعن إمارة الشارقة 99 كيلومتراً تقريباً، وتبلغ مساحة الأرض كاملة 178.300 متر مربع، وتتسع المدرجات إلى 2132 متفرجاً، إضافة إلى 244 كرسياً، ويضم المجمع مقصورة كبار الشخصيات والكثير من الصالات والجلسات والمطاعم والغرف المعدة لاستخدامات الضيوف والفرق الرياضية المختلفة، وبلغت المدة التنفيذية 600 يوم إضافة إلى 30 يوماً تحضيرية، وهو ما يعني أن المجمع تم تنفيذه خلال 630 يوماً.

مضمار دبي للدراجات.. إضافة جديدة
صمم مضمار دبي للدراجات الهوائية الذي تم افتتاحه في يناير 2013 والذي يقع في منطقة سيح السلم وشارع القدرة، وفق أعلى المعايير العالمية بالنسبة للأمان والسلامة في المسارات ليشكل إضافة جديدة للمنشآت الرياضية في دبي وملتقى لهواة ومحبي رياضة الدراجات، كما يتيح الفرصة لدراجي الإمارات من لاعبي المنتخبات الوطنية والأندية للتدريب، بما يخدم الارتقاء بمستوى الدراجة الإماراتية، ويعزز وجودها على منصات التتويج في المحافل الدولية للعبة على اختلاف مستوياتها، ويضم المضمار مسارين الأول بطول 49 كلم، والثاني بطول 10 كلم، وهو مجهز بالعلامات واللوحات الإرشادية للاستخدام النهاري والليلي وفق احدث المواصفات العالمية. تضمن الافتتاح عرضاً أُقيم لأول مرة في العالم، عبارة عن سباق بين الألماني توني مارتن بطل العالم الفائز بالميدالية الفضية في أولمبياد لندن 2012، ووليم أحد فرسان إسطبلات ميدان، وانتهى بفوز الفارس وليم.

ميدان.. «أيقونة المضامير»
تضم مدينة «ميدان»، التي تم إنشاؤها في دبي، أكبر مضمار سباقات خيل في العالم، والذي تم افتتاحه في مارس 2010، ويطلق عليه تحفة المضامير العالمية وهو يحتضن سنوياً منافسات كأس دبي العالمي الذي يعتبر الأغلى من نوعه على مستوى العالم بالنظر للجوائز المالية الضخمة التي يقدمها.
ويعتبر الفندق والمضمار بحد ذاته أيقونة معمارية تؤكد فرادته عالمياً وأنها أكبر مبنى متصل على وجه الأرض بطول يبلغ أكثر من 1.5 ميل، ومدرجات يمكن لها أن تتسع لـ82 ألف متفرج، إضافة إلى ميدان سباق يتضمن خطاً مستقيماً بطول 6.1 كيلومتر، وانتقالاً إلى فندق من فئة خمس نجوم يضم 285 جناحاً وغرفة، ومتحفاً للخيول وقاعات للمعارض وملاعب للجولف والتنس وغيرها، التي جعلت منها مضمار السباق الأكثر تكاملاً عالمياً.

استاد آل مكتوم.. «نيولوك»
أُعيد افتتاح استاد آل مكتوم في عام 2019، بحلة عالمية غاية في الروعة، وتم افتتاحه رسمياً في المباراة التي جمعت بين فريقي النصر وآرسنال الإنجليزي، وبلغت تكلفة تطوير استاد آل مكتوم أكثر من 200 مليون درهم، وجاءت عملية إعادة تصميم الملعب بحلته الجديدة تزامناً مع الذكرى الـ40 لتدشين استاد آل مكتوم لأول مرة في 1978، وتحول الاستاد إلى تحفة معمارية رائعة وصرح رياضي مجهز بأحدث تقنيات الأمن والإضاءة وبناءه وفقاً لمواصفات الملاعب الأوروبية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©