الإثنين 30 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

اطلع على قائمة التوب 10 في ترشيحات الكرة الذهبية

اطلع على قائمة التوب 10 في ترشيحات الكرة الذهبية
8 يونيو 2022 12:15


 
أنور إبراهيم (القاهرة)

بعد التعديلات التي طرأت على معايير منح الكرة الذهبية، اعتباراً من هذا الموسم 21/2022، وأهمها تقديم الأداء والإنجاز الفردي للاعب، والتزامه بالروح الرياضية، والإسهام في الأداء الجماعي لفريقه أو منتخب بلاده، وتحديد الاختيارات على أساس موسم كروي وليس سنة ميلادية كاملة، أصبحت خريطة المرشحين الأكثر حظاً لنيل هذه الجائزة، مختلفة بدرجة ما عن اختيارات الأعوام الماضية، التي احتكر فيها الأرجنتيني ليونيل ميسي. والبرتغالي كريستيانو رونالد، الفوز بها على امتداد ما يقرب من 15 سنة.
وها هو النجم الفرنسي كريم بنزيمة هداف ريال مدريد الإسباني يظهر في المقدمة، وهو الذي لم يفز بها من قبل على الإطلاق، بفضل أدائه الفردي والجماعي الرائع مع ناديه ومنتخب بلاده، حيث جمع بين بطولتي «الليجا» ودوري الأبطال «الشامبيونزليج»، وكان دوره في غاية التأثير والحسم في كلا البطولتين. وبذكر ريال مدريد، هناك اسمان آخران لا يمكن إغفالهما من الترشيحات، وهما البرازيلي الشاب فينسيوس جونيور، والحارس البلجيكي العملاق تيبو كورتوا.
ويأتي نجوم مانشستر سيتي في مرتبة متقدمة من حيث الإجادة والتألق وحسم بطولة الدوري الإنجليزي لمصلحة السيتي، بعد ماراثون طويل من المنافسة أمام ليفربول، ولعل أبرزهم الذين من الممكن إدراجهم ضمن قائمة أفضل عشرة مرشحين البلجيكي كيفين دي بروين صانع اللعب القدير الذي لعب دوراً لا يمكن إغفاله في فوز«البلومون» بلقب «البريميرليج»، ومعه البرتغالي جواو كانسيلو والجزائري رياض محرز.
وإذا كان خبراء اللعبة وصفوا ليفربول بأنه أفضل فريق خاسر هذا الموسم، فهذا يرجع إلى منافسته حتى «الرمق الأخير» على بطولتي «البريميرليج» و«الشامبيونزليج»، وبرز منه بوجه خاص المصري محمد صلاح بأرقامه الرائعة، والسنغالي ساديو ماني بأدائه المؤثر، فضلاً عن دوره في فوز منتخب بلاده ببطولة كأس الأمم الأفريقية، والتأهل لمونديال قطر على حساب منتخب مصر، بينما جمع صلاح بين لقبي الهداف وصانع الأهداف هذا الموسم.
ومن المنطقي إضافة إسمين شابين صنعا الفارق هذا الموسم مع نادي كل منهما، الأول هو الفرنسي كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان الذي كان وراء كل انتصارات «الباريسي» هذا الموسم، فضلاً عن جمعه بين لقب الهداف وصانع اللعب على مستوى الدوري الفرنسي «ليج آن»، وقام النرويجي إيرلينج هالاند مهاجم بروسيا دورتموند بنفس الدور تقريباً مع فريقه هذا الموسم. ويستحق أولهما على الأقل أن يكون ضمن قائمة العشرة الأفضل في العالم. 

ويغرد البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ، بمفرده في سماء الكرة الألمانية فهو ماكينة أهداف لاتهدأ ولاتكل، ويحتكر صدارة ترتيب الهدافين في «البوندسليجا» منذ سنوات. وطالما إن الأداء الفردي يؤخذ أولاً في الاعتبار، فلايمكن إغفال اسم هذا الهداف البولندي في قائمة العشرة الأفضل، وخاصة بعد أن فاز بجائزة الحذاء الذهبي الأوروبي كأفضل هداف في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.
وبرزت أسماء نجوم آخرين أكثرهم شباب على فترات متقطعة من هذا الموسم، وأدوا أداءً ممتعاً، ولكنهم افتقدوا الاستمرارية بسبب كثرة الإصابات، وأبرزهم الإسبان أنسو فاتي وبيدري وجابي، والفرنسي عثمان ديمبلي من برشلونة، وهناك شك كبير في دخول أي منهم قائمة العشرة الأفضل.
ولغة الأرقام لاتكذب، وتدعم الاختيارات السابقة، فالفرنسي بنزيمة على سبيل المثال، حصل على لقب هداف الدوري الإسباني «27هدفاً» وهداف دوري الأبطال«15هدفاً»، وصنع 12 هدفاً في الليجا خلال 32 مباراة. وكانت له أهداف حاسمة كثيرة بوجه خاص في باريس سان جيرمان وتشيلسي ومانشستر سيتي بدوري الأبطال، وإشبيلية بالليجا. وسجل هاتريك أمام باريس مرة والبلوز مرة أخرى. 

ومثال آخر يعكس التفوق على مستوى الأداء الفردي، ما فعله صلاح هذا الموسم، رغم خروج فريقه ومنتخب بلاده صفر اليدين، فهو هداف الدوري الإنجليزي برصيد 23 هدفاً بالتساوي مع الكوري الجنوبي سون هداف توتنهام، وهو صاحب أعلى رقم في صناعة الأهداف «14 هدفاً»، وهو أيضاً هداف فريقه في دوري الأبطال برصيد 8 أهداف. وإذا كانت أرقام ماني تقل كثيراً عن أرقام صلاح، إلا أن أداءه مع «الريدز» في النصف الثاني من الموسم كان مؤثراً جداً، ودوره مع منتخب بلاده كان حاسماً في فوزه ببطولة كأس الأمم الأوروبية والتأهل لنهائيات كأس العالم. 

ولايمكن إغفال دور البرازيلي الشاب فينسيوس جونيور مع ريال مدريد هذا الموسم، مايجعل وضعه ضمن الخمسة الأوائل وارداً بشكل قوي، بعد أن أسهم في فوز فريقه بالليجا والأبطال والسوبر المحلي، وسجل 22 هدفاً وصنع 20 آخرين في مختلف المسابقات، كما أنه صاحب هدف الفوزعلى «الريدز» في نهائي الأبطال.
تلك قراءة سريعة في مستويات بعض الأسماء المرشحة للتواجد في قائمة العشرة الأوائل، أما قائمة الخمس الأوائل ثم الثلاثة الأوائل، فستبقى في علم الغيب حتى يوم 17 أكتوبر القادم، موعد إعلان مجلة فرانس فوتبول عن الفائز بـ «البالون دور».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©