الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ليفربول.. «النهائي العاشر» على «طاولة مجنونة»!
ليفربول.. «النهائي العاشر» على «طاولة مجنونة»!
4 مايو 2022 09:50

مدريد (أ ف ب) 

بلغ ليفربول الإنجليزي النهائي العاشر له في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما جدد فوزه على فياريال الإسباني 3-2 في إياب الدور نصف النهائي.
وكان ليفربول تقدم ذهاباً بهدفين نظيفين، لكن فياريال نجح في معادلة الكفّة عندما تقدم بثنائية السنغالي بولايي ديا «3»، والفرنسي فرنسيس كوكلان «41»، لكن ليفربول قلب الطاولة عليه في 12 دقيقة مجنونة منتصف الشوط الثاني بتسجيله ثلاثية تناوب عليها البرازيلي فابينيو «62»، والكولومبي لويس دياس «67» والسنغالي ساديو مانيه «74».
وسبق لليفربول أن تُوج باللقب القاري الأهم ست مرات في أعوام 1977، 1978، 1981، 1984، 2005 و2019، وخسرها ثلاث مرات أعوام 1985 و2007 و2018.
ولم يودّع ليفربول الأدوار الإقصائية من البطولة القارية الأولى بعد فوزه ذهاباً، منذ موسم 2001-2002 عندما أقصاه باير ليفركوزن الألماني ونجمه ميكايل بالاك من الدور ربع النهائي «1-صفر و2-4».
وكان هذا نصف النهائي الثاني عشر لليفربول في المسابقة القارية العريقة المتوج بلقبها ست مرات، آخرها في 2019.
وسبق للفريقين أن تواجها في مباراتين فقط قارياً، في نصف نهائي الدوري الأوروبي في موسم 2015-2016 ،عندما عوّض ليفربول بقيادة مدربه الألماني يورجن كلوب تأخره صفر-1 ذهاباً في إسبانيا إلى فوز 3-صفر إياباً في أنفيلد، قبل أن يخسر النهائي ضد إشبيلية وإيمري بالذات «1-3» في بازل السويسرية.
ويبحث ليفربول عن رباعية تاريخية لنادٍ إنجليزي، بعد تتويجه بكأس رابطة الأندية محلياً ومنافسته على لقبي الكأس والدوري، وهو إنجاز سبقه إليه نادي سلتيك الاسكتلندي عام 1967.
وتوّج الفريق الأحمر هذا الموسم بكأس الرابطة المحلية على حساب تشيلسي بركلات الترجيح «11-10»، بعد تعادلهما سلباً في 27 فبراير الماضي، بلغ نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، حيث سيواجه تشيلسي أيضاً في 14 من الشهر الحالي، ويتخلف بفارق نقطة واحدة في الدوري المحلي عن مانشستر سيتي المتصدر «83-82» قبل أربع مباريات على ختام «البريميرليج»، علماً انه قد يتواجه معه في المباراة النهائية في حال فوزه على ريال مدريد الإسباني الأربعاء.
وفي الدقيقة الثالثة أشعل أصحاب الأرض المباراة بافتتاح التسجيل عن طريق السنغالي ديا، الذي أكمل في المرمى المفتوح للحارس البرازيلي أليسون، تمريرة خادعة من الفرنسي إتيان كابو.
ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لمصلحة فياريال في الدقيقة 37، بعد لعبة مشتركة بين أليسون والأرجنتيني جوفاني لو سيلسو، من دون العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد «الفار»
وعلى طريقة الهدف الأول، عاد كابو مجدداً وسطّر كرة عرضية عالية من الطرف الأيمن قابلها مواطنه فرانسيس كوكلان برأسه وحوّلها في الشباك، من دون أن يحرّك أليسون ساكناً «41»، ليعيد المباراة إلى النقطة الصفر.
وتمكن ليفربول من تقليص النتيجة في الدقيقة 62، عندما تلقى فابييو تمريرة من المصري محمد صلاح، ليسدد من زاوية ضيقة بين قدمي الحارس الأرجنتيني جيرونيمو رولي.
وما هي إلا ست دقائق، حتى أضاف ليفربول الهدف الثاني، عندما مرر ترينت ألكسندر أرنولد عرضية متقنة قابلها البديل دياس برأسية رائعة، مرت أيضاً بين قدمي رولي وسكنت الشباك.
وبعدما كان مسيطراً على مجريات الشوط الأول، بدا فياريال مستسلماً بعد تلقي الهدفين.
وفي الدقيقة 75، أنهى مانيه المباراة بعدما انفرد بالحارس رولي الذي ارتكب خطأ فادحاً خارج منطقة الجزاء، فتخطاه السنغالي مستعرضاً قبل أن يضع الكرة في الشباك بسهولة تامة.
وقبل صافرة النهاية التي ضمنت عبور «الحمر» إلى المباراة النهائية، تلقى كابو بطاقة صفراء ثانية وطُرد من المباراة (86).
وقال مدافع وقائد فياريال راوول ألبيول بعد الإقصاء من المسابقة القارية الأم «هذا مؤلم لنا ولجمهورينا، ولكل ما فعلناه، بذلنا جهوداً مذهلة وحاولنا حتى النهاية، لكن هدفهم الأول أضر بنا، وفي الشوط الثاني تفوقوا بدنياً، إنها ليلة حزينة ولا تنسى بالنسبة لنا».
أما كلوب الذي يقود ليفربول للنهائي الثالث له في آخر خمسة مواسم، فقال «لعبنا بطريقة سيئة في الشوط الأول، ومنحنا مساحات كبيرة للفريق المنافس استغلها بأفضل طريقة ممكنة».
وأضاف «كان يتعين علينا البحث عن حلول في الشوط الثاني، وقد ظهر فريقي بشكل مغاير تماماً».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©