الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
مدريد تنبض بـ «الحياة والكرة»
مدريد تنبض بـ «الحياة والكرة»
2 مايو 2022 10:02

 
مراد المصري (دبي)


مدريد ليست فقط مجرد عاصمة إسبانيا، ولكنها تنبض بالحياة في مرافقها، وأيضاً تتألق وتبرز فيها كرة القدم، بتفردها بالتفوق محلياً وقارياً، وهو ما تجدد مع فوز ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني «الليجا»، ليبقى عاماً آخر في المدينة، بعدما توج به أتلتيكو مدريد في العام الماضي، وسط ترقب لاحتمالية أن تتجدد الاحتفالات، في حال أكمل «الملكي» مشواره في دوري أبطال أوروبا.
وكرة القدم جزء لا ينفصل ويتم تذكيرك بهذه الرياضة بشكل لا مثيل له مقارنة مع أي مدينة أخرى على وجه الأرض، خلال سيرك في شوارعها.
يستضيف ملعبا سانتياغو برنابيو الخاص بريال مدريد وواندا ميتروبوليتانو الخاص بأتلتيكو مدريد مباريات بالتناوب في كل أسبوع، خلال موسم الدوري الإسباني، وفي حال أردت البحث عن أمر مختلف عن «عملاقي» العاصمة، فإن خيتافي ورايو فاليكانو موجودين في الدرجة الأولى أيضاً هذا العام، في حين أن ليجانيس، ألكوركون وفوينلابرادا تمارس نشاطها في دوري الدرجة الثانية.
هذه مجرد لمحة البداية للتذكير أن جميع حلقات تاريخ المدينة متداخلة مع كرة القدم على مدار أكثر من قرن، في انتظار مشجعي جميع الفرق للبحث والتعرف عليها.
حضور مباراة في «الليجا» على ملعب سانتياغو برنابيو أو واندا ميتروبوليتانو على رأس جدول رحلة أي مشجع لكرة القدم قادم إلى مدريد، ولكن ربما يكون الزوار حريصين أيضاً على معرفة أن الملعبين مفتوحين خلال أيام الأسبوع للسماح للمشجعين بزيارتها، عندما لا تقام مباريات هناك.

 


تعد جولة استاد برنابيو ثالث أكثر الوجهات السياحة استقطاباً للزوار في مدريد، ويعد هذا إنجازاً رائعاً بالنظر إلى المعالم السياحية الأخرى ذات المستوى العالمي الذي تقدمه المدينة، ويحتوي متحف النادي على معروضات تتراوح من الأحذية التي ارتداها سانتياغو برنابيو نفسه إلى معدات الوسائط المتعددة التي تضعك في أرضية الملعب، بجوار نجوم مثل كريم بنزيما، ويمكنك أيضاً السير على خطى اللاعبين أسفل النفق المؤدي إلى الملعب، والخروج على العشب وطرح الأسئلة في المنطقة المختلطة للإعلاميين.
توفر جولة ملعب واندا ميتروبوليتانو وصولاً مشابهاً إلى منزل أتلتيكو الجديد الفائق الحداثة، حيث يتم الترحيب بالمشجعين في غرفة تبديل الملابس، وغيرها من المواقع خلف الكواليس، حيث يستعد اللاعبون مثل لويس سواريز وجواو فيلكس لكل مباراة، يمكنكم أيضاً الجلوس في مقعد المدرب دييجو سيميوني على مقاعد البدلاء، والتقاط صور سيلفي مع «إندي» تميمة نادي «الروخي بلانكوس».
سيبليس ونيبتونوعلى بعد أربعة كيلو مترات فقط من ملعب البرنابيو، مباشرة أسفل منطقة باسيو دي لا كاستيلانا المرموقة، تقع نافور سيبليس، ويعرف جمهور «لوس بلانكوس» أن هذه النافورة الكلاسيكية الجديدة التي تعود للقرن الثامن عشر، وتلعب دوراً رئيسياً في كل احتفال بتتويج ريال مدريد، حيث تصدرت المشهد مرة أخرى خلال احتفالات الفريق بلقب «الليجا».
يعود تقليد قيام قائد ريال مدريد بلف وشاح النادي حول أكتاف الآلهة إلى منتصف الثمانينات، ويرتبط بشكل خاص بفريق جيل «كوينتا ديل بويتري» الذي فاز بخمسة ألقاب متتالية في الدوري الإسباني مع مهاجمه السابق ومدير النادي الحالي إميليو بوتراجينيو.
قام قائد الفريق السابق سيرجيو راموس بواجبه في مايو 2017، عندما حقق ناديه بإحراز لقب «الليجا» للمرة 33، فيما لم تكن هناك احتفالات لأسباب صحية بعد اللقب ال 34 في عام 2020، قبل أن يتولى البرازيلي مارسيلو هذه المهمة خلال احتفالات اللقب الـ 35.

 


المنافسة في «ديربي» مدريد قريبة جداً للغاية، لدرجة أن نافورة نيبتونو تقع على بعد 500 متر فقط على امتداد الشارع، حيث يهز إله البحر اليوناني الرخامي رمح ثلاثي أمام متحف برادو الفني القريب المشهور عالمياً، ويأتي مشجعو أتلتيكو مدريد إلى هذه النافورة للاحتفال بالنجاحات، مثل لقبهم الأخير في «الليجا» موسم 2020-2021.
يقع ميدان بويرتا ديل سول في قلب مدريد «يمثل نقطة المنتصف تماماً – صفر كلم»، حيث يتم قياس جميع مسافات الطرق في إسبانيا منه، وهو بقعة صاخبة مليئة بالحياة والطاقة على مدار 24 ساعة في اليوم.
ويوجد بالقرب منه متجرا ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، وهي في متناول اليد لشراء تذاكر المباريات والتذكارات والهدايا، بينما يمكن للزوار من ذوي البصر الحاد مشاهدة تمثال الجرانيت «الدب وشجرة الفراولةس، الموجود في شعار نادي أتلتيكو مدريد، والذي يقع في الزاوية الشمالية الشرقية من سول، على الجانب الآخر من الميدان، يوجد البيت الملكي «ريال كاسا دي كوريوس»، الذي كان يوماً ما مكتب البريد الملكي، ولكنه الآن مقر الحكومة الإقليمية التي يخاطب لاعبو ريال مدريد وأتلتيكو مدريد من شرفتها جماهيرهم في اليوم التالي للفوز باللقب.
وعند القيام بنزهة قصيرة في شارع كالي مايور فإنه سيأخذكم إلى القصر الملكي، المقر الرسمي لملوك إسبانيا لعدة قرون، على الرغم من أن قصر زارزويلا هو المنزل الحقيقي للملك فيليب السادس، أحد كبار مؤيدي أتلتيكو منذ شبابه والرئيس الفخري للنادي منذ عام 2003، فيما أن خوان كارلوس، والد فيليب، والملك من 1975 حتى 2014، مشجع لريال مدريد وكان زائراً منتظماً لبرنابيو، يجب أن يكون ذلك قد صنع محادثات عائلية ممتعة في يوم «الديربي» على مر السنين!.راسترو ومدريد ريو
لن يرغب مقتني تذكارات كرة القدم في تفويت سوق «راسترو» للسلع المستعملة في مدريد، والذي يمتد من ساحة بلازا دي كاسورو أسفل لا ريبيرا دي كورتيدوريس والشوارع المحيطة، وفي صباح كل يوم أحد، تبيع الأكشاك في الهواء الطلق كل ما يمكن تخيله، بما في ذلك جميع أنواع تذكارات كرة القدم، من برامج المباريات الأصلية إلى الشخصيات التذكارية والقمصان القديمة للفرق.
يقع نهر مانزاناريس على بعد نزهة قصيرة إلى الجنوب من وسط المدينة، حيث كان يقع ملعب فيسنتي كالديرون القديم الذي تم هدمه بالكامل، وهو الذي احتضن أتلتيكو بين عامي 1966 و2017، وعلى امتداد ذلك الاتجاه يقع منتزه «مدريد ريو»، وهو مكان ترفيهي ومنطقة ثقافية مليئة بالأشياء التي يمكن فعلها للأطفال، هناك أيضاً ملاعب كرة قدم خماسية عامة، حيث يمكن للزوار الذين يجلبون أحذيتهم المشاركة في مباريات حسب الاختيار.
شرائح اللحم الشهيرة
يتمتع المشجعون الذين يزورون مدريد أيضاً بفرصة تناول الطعام في المطاعم التي يرتادها نجوم «الليجا»، وإذا كانوا محظوظين للغاية، فربما يكتشفون لاعباً من ريال مدريد أو أتلتيكو مدريد يتناول شريحة لحم بعد المباراة هناك.
يعد مطعم ميسون تكسيستو المكان الذي يأكل فيه لاعبو الريال بشكل تقليدي للاحتفال بانتصارات «الليجا»، كما تؤكد ذلك الجدران التي تعرض صوراً للاعبي «بلانكوس» والمدربين والرؤساء السابقين والحاليين، ويقدم مطعم أسادور دونوستيارا الذي يقع بالقرب منه في دالي دي لا أنفانتا مرسيدس، قائمة مماثلة من اللحوم الثقيلة، وتؤكد الصور الموجودة في الداخل أنه استضاف حفل فوز أتلتيكو باللقب في مايو 2014، ومن المعروف أيضاً أن مدرب أتلتيكو الحالي دييغو سيميوني يزور مطعم «دي ماريا جريل» في كالي فيليكس بويكس.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©