الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«الساحر» رونالدينيو: عندما نتحث بالسوء عن ميسي ورونالدو ونيمار فمن نتحدث عنه جيداً؟
«الساحر» رونالدينيو: عندما نتحث بالسوء عن ميسي ورونالدو ونيمار فمن نتحدث عنه جيداً؟
1 ابريل 2022 10:30

أنور إبراهيم (القاهرة) 
استضاف النجم الفرنسي المخضرم جيرومي روتين في برنامجه «روتين يشتعل» على شبكة «راديو مونت كارلو سبورت»، النجم البرازيلي المخضرم رونالدينيو أحد أفضل لاعبي كرة القدم عبر تاريخها الطويل، والحاصل على جائزة الكرة الذهبية 2005، والذي تألق في أكثر من نادي أوروبي، أبرزها برشلونة وإيه سي ميلان.
وتحدث نجم السامبا الملقب ب«الساحر» عن رأيه فيما يتعرض له النجمان الكبيران ليونيل ميسي ونيمار من انتقادات وهجوم وانبرى للدفاع عنهما، وأبدى إعجابه الشديد بالفرنسي الشاب كيليان مبابي، وتطرق إلى فرص البرازيل في الفوز بكأس العالم القادمة، وحدد مثله الأعلى في الملاعب في هذا الحوار الطويل.
وفي البداية، أجاب على سؤال يتعلق بمواطنه نيمار، وما قدمه مع سان جيرمان منذ مجيئه، وقال بابتسامته الشهيرة والدائمة: أنا سعيد بكل ما يقدمه نيمار، إنه أحد أفضل لاعبي العالم ويفوز كل عام ببطولة على الأقل، في البرازيل نعتبره نجمنا المفضل وهو قائد منتخبنا وكل الناس سعيدة بما يقدمه هذا الفتى الموهوب.
ورداً على سؤال بشأن أوجه اللوم التي يوجهها بعض المشجعين لنيمار، قال: أنا لست مشجعاً، ولا أنظر إلى هذه الأمور، حتى عندما كنت لاعباً لم أكن ألقي لها بالا، وعلى أية حال، كل شخص له وجهة نظره وطريقته في التفكير.
وعما إذا كان يرى إن ما يعانيه ميسي من مشكلات منذ رحيله عن برشلونة، مجرد مسألة تأقلم مع وضعه الجديد في سان جيرمان، رد رونالدينيو قائلاً: نعم الأمر كذلك نحن الذين لعبنا كرة القدم نعرف جيداً ما يحدث، فلابد من فسحة من الوقت للتأقلم وقد تطول بعض الشيء، ولكن تنصلح الأمور بعد ذلك وتصبح طبيعية. 

وعلق قائلاً: أنا مثلاً عندما وصلت إلى باريس كان الأمر صعباً للغاية، فما بالنا بميسي الذي لعب 20 سنة في برشلونة، وتلك هي المرة الأولى التي يغير فيها طريقة لعبه ! ولهذا أرى ما يحدث له طبيعياً.
وعما إذا كان يرى أنه كان من الأفضل لليو أن يبقى في برشلونة، أجاب متسائلاً: عندما نتحدث بصورة سيئة عن ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار، فمن الذي نتحدث عنه بصورة جيدة؟ إنها كرة القدم وهي هكذا دائماً، متقلبة الحال من أسبوع إلى آخر، وكل عطلة نهاية أسبوع نرى «فيلماً جديداً» !!.
وعن رأيه في كيليان مبابي، قال رونالدينيو: أعشقه، إنه لاعب سوبر ويولد لديك الرغبة في مشاهدته وهو يلعب، وقادر على أن يفعل أشياء كثيرة في كرة القدم. وعما إذا كان يرى أنه سيغادر سان جيرمان هذا الصيف، قال رونالدينيو: هو الذي يقرر، ويمكنه اللعب في أي مكان بما يملكه من موهبة ومهارات فنية وسرعة، وأتمنى أن يتخذ القرار الصائب. 

وأضاف رونالدينيو: أكثر ما يعجبني في كيليان تلك الطاقة الهائلة التي تشع منه ومراوغاته المجدية وانطلاقاته الرائعة وسرعته الصاروخية. إنه لاعب كامل.
ورداً على سؤال بشأن نجمه المفضل، قال رونالدينيو: «الظاهرة» رونالدو، لقد نجح في تغيير الكثير من المفاهيم في كرة القدم، وطرق اللعب بقوته وسرعته ومهاراته. كل ذلك توافر في شخصه. وأضاف قائلاً: كان يصنع أشياء لم نشاهدها قبله، ولقد لعبت إلى جواره وهذا شيء رائع.
ولأن البرازيل لم تفز بكأس العالم منذ مونديال 2002، فقد سأله روتين: هل تعتقد أن منتخب السامبا مرشح للفوز بالمونديال هذه المرة فقال رونالدينيو: بالتأكيد نعم، منتخبنا سيصل قوياً إلى قطر ولديه إمكانية كبيرة في الفوز باللقب، هذا ما آمله، وإن كنت أعرف أن المهمة ليست سهلة.
وعما إذا كان يرغب في شغل منصب مهم في أحد الأندية، قال رونالدينيو: لا على الإطلاق، أنا أكرس جهدي لمدارس الكرة المنتشرة في أنحاء العالم من أجل مساعدة الأطفال الذين يحلمون بلعب الكرة، كما أن عندي مشاريع موسيقية في البرازيل، أما منصب في كرة القدم، فليس هذا الوقت المناسب. 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©